هل يصدق الشعب الإيراني بأن أعداءه يريدون له الخير أكثر من رئيسه حسن روحاني؟
 

خلال الإحتجاحات التي شهدتها مدن إيرانية في الأسبوع الماضي تبين أن هناك أكثر من متحدث باسم الشعب الإيراني ليس بينهم الرئيس الذي انتخبه أربعة وعشرون مليون ناخبًا إيرانيًا قبل ستة أشهر.  من هؤلاء المتحدثون؟ تتصدر اللائحة الولايات المتحدة ورئيسها الذي يشكل إنتهاء الإحتجاجات في إيران أكبر همومه، ووصل حرصه على إستمرار التظاهرات في إيران لدرجة طلب عقد إجتماع طارئ لمجلس الأمن وكأن هناك حرب أهلية تجري في إيران!  المتحدث الثاني هو الكيان الصهيوني المحتل الذي طمأن رئيس وزرائه الشعب الإيراني من دعمه إلى إسقاط النظام الذي يريد إزالة إسرائيل من الوجود.  ثالث المتحدثين هي منظمة مجاهدي خلق سيئة السمعة التي عبرت أمينة عامها عن الشعب الإيراني بالنار تحت الرماد ودعت الشعب إلى إستمرار الإحتجاجات. ولن ينسى الشعب الإيراني أن جماعة مجاهدي خلق تواطؤوا مع صدام حسين في الحرب ضد إيران وفي نهاية الحرب العراقية الإيرانية شنوا من الأراضي العراقية هجومًا عسكريًا واسعًا على إيران قتلوا خلاله المئات من الجنود الإيرانيين. 

إقرأ ايضًا: إيران تستعد لأسوء الإحتمالات ورابعهم نجل شاه إيران الأخير رضا بهلوي الذي أشاد بتدخل الولايات المتحدة لدعم المتظاهرين في إيران بالرغم من أن الرجل تعلم اللغة الديمقراطية بعض الشيء خلال إقامته في أوروبا التي إستغرقت ثلاثة أرباع عمره، ونسي رضا أن والده الشاه محمد رضا كان يتهم الولايات المتحدة وأوروبا بالتآمر لإسقاطه ودعم المعارضة، والحقيقة أن القوى الكبرى هي التي أوصلته إلى السلطة بعد تنحية والده الشاه رضا مؤسس السلالة البهلوية بعد الحرب العالمية الثانية التي راهن الشاه رضا فيها على التحالف مع ألمانيا.   وخامسهم المملكة العربية السعودية ولكن موقفها كان أخف مما هو متوقع لأنها لم تراهن على إسقاط النظام عبر التظاهرات السطحية التي شهدتها مدن إيرانية ربما لأنها تعرف أن خصمها الإقليمي أقوى من أن تهزه تحركات إحتجاجية على غرار ما شهدناه في الأسبوع الماضي.  وهناك إحتمال آخر وهو أن صناع القرار في السعودية قد يكونوا عارفين بأن دعمهم للحركة الإحتجاجية في إيران يضر تلك الحركة ولا تجدي نفعًا للسعودية.  وأخيرًا وليس آخرًا دعم مجلس النواب الأمريكي الإحتجاجات في إيران وأدان الإنتهاكات الخطرة لحقوق الإنسان والأنشطة المزعزعة للإستقرار التي يرتكبها النظام الإيراني بحق الإيرانيين! 

إقرأ أيضًا: الإحتجاجات في ايران: قائد الحرس الثوري يتهم أحمدي نجاد هذا القرار يبين مدى سخافة العقل الأمريكي حيث يعتبر أن النظام الإيراني هو الذي يزعزع إستقرار بلاده وليس المشاغبين الذين أحرقوا المباني ومراكز الشرطة، حكومة الولايات المتحدة تشجع أعمال الشغب في إيران ولكنها لم تسامح حركة المشاغبين في وال ستريت التي إنطلقت في 2011 وقمعتها بقسوة وحينها التزمت إيران بالصمت أمام ما جرى خلال إنتفاضة وال ستريت. والوقاحة الأمريكية تتجاوز الحدود المألوفة إلى أن يلتجأ رئيس لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس إلى الكذب ويؤكد على أن العقوبات الأميركية لا تستهدف الشعب الإيراني بل المستهدف هو النظام الإيراني، بينما هذا الكلام كذب سافر، لأن العقوبات التي وضعتها حكومة ترامب ضد إيران تستهدف المواطنين الإيرانيين وحتى مواطنيها الأصليين الذين غيروا جنسياتهم، بل الكثير من غير الإيرانيين السواح الذين زاروا إيران!  هل يصدق الشعب الإيراني بأن أعداءه يريدون له الخير أكثر من رئيسه حسن روحاني الذي يقاتل في جبهتين أمام المتطرفين الأجانب وأمام المتشددين في الداخل.  ألا يحق للنظام الإيراني أن يكون له معارضون في الداخل وألا يستحق الرئيس الإيراني أن يمثل شعبه الذي إنتخبه خلال إنتخابات نزيهة؟!   وفي الداخل حاول المحافظون المتشددون مصادرة الشعب وتحريضه ضد حكومة روحاني ولكنهم فشلوا كما فشلوا في العام 2009 من إطلاق مسيرات شعبية داعمة للرئيس نجاد المتهم بالتزوير في نتائج الإنتخابات.  شهدت الأغلبية الساحقة من المدن الإيرانية مسيرات شعبية منددة بأعمال الشغب وداعمة للحكومة ولكن في العام 2009 وبعد الإحتجاجات الواسعة في البلاد التي أعقبت الإعلان عن نتائج الإنتخابات لم تنطلق مسيرة لدعم نجاد وحكومته في أي من المدن الإيرانية سوى طهران.  وهذا إن دل على شيء فانه يدل على أن حكومة روحاني تتمتع بشعبية واسعة تضمن لها البقاء والصمود أمام التحديات.