أخفق الحزب في الحقبة السابقة نيابيا فقد استطاع المعارضون الشيعة وربما لأول مرة إرباكه
 

سُئل الرئيس نبيه بري في لقاء الأربعاء النيابي الأخير عما إذا كان سيسمي الرئيس سعد الحريري لرئاسة الحكومة بعد الإنتخابات النيابية في أيار القادم فقال: "نعم سأصوت له من دون أن يعني ذلك أنني أستبق نتائج الانتخابات لكنني أبني موقفي على ما هو متوقع ومرجح". ويشير الرئيس بري في هذه التصريحات إلى الخريطة السياسية المتوقعة بعد انتهاء الإنتخابات النيابية كما يريد القول أن لا تغييرات جذرية في الخريطة السياسية اللبنانية والتركيبة الحكومية المتوقعة بعد الإنتخابات.

إقرأ أيضًا: الشيخ عباس الجوهري حرًا وأكثر معارضًا وأكثر تصريحات الرئيس بري حول استعداده تسمية الرئس الحريري لرئاسة الحكومة المقبلة تُسقط كل الخطابات التي يستخدمها الأفرقاء السياسيين في الحملات الإنتخابية، تلك الخطابات التحريضة والتعبوية للقواعد الشعبية للأحزاب والمرشحين، وتؤكد أنت ما بعد الإنتخابات ليس ما قبله وأن الستاتيكو الموجود حاليًا لن يتغير والتسوية التي قام بها الحريري مع التيار الوطني الحر التي انتجت انتخابات الرئيس ميشال عون لرئاسة الجمهورية ستبقى على حالها دون أي تعديلات، وأن السائد حاليا في المرحلة التي تسبق الإنتخابات ما هو إلا مواقف وخطابات لن تبنى عليها المرحلة اللاحقة، الأمر الذي يقود أيضًا إلى أن كل الخطابات الحالية التي يروجها (حزب الله) بالتخوين والعمالة والمال السعودي وغيرها ما هي إلا شعارات إنتخابية وأن الحزب نفسه بعد الإنتخابات لن يكون كما هو عليه الآن لأن ما تفرضة المرحلة التالية للإنتخابات على الحزب هو التحالف مع حليف السعودية الأساسي في لبنان وهو الرئيس سعد الحريري، وبالتالي فإن خطاب الحزب ضد المرشحين المعارضين والخصوم بشكل عام هو خطاب تحريضي وكاذب هدفه التشهيير واستجداء الأصوات في معركة الإنماء ورفع الحرمان خصوصا في بعلبك الهرمل. لقد أسقط الرئيس بري هذا الخطاب وكشف كذب الإتهامات وتحويل المعركة إنمائية إلى معركة سياسية أدخل فيها الحزب العامل السعودي والأميركي على خط الإنتخابات لتعبئة جماهيره ضد خصومه ومعارضيه مستغلًا كل شعاراته السابقة ودماء شهدائه في البازار السياسي الرخيص بهدف التشويه والإساءة ضد المعارضين والخصوم.

إقرأ أيضًا: الشيخ عباس الجوهري أيضًا وأيضًا محاولة إغتيال! وحيث أخفق الحزب في الحقبة السابقة نيابيا فقد استطاع المعارضون الشيعة وربما لأول مرة إرباك الحزب وتسجيل النقاط عليه إنطلاقا من مشاهد الوضع المعيشي المتردي في منطقة البقاع خصوصًا ولما لم يكن لدى الحزب أي رد مقنع لأهالي البقاع فلجأ إلى خطاب التخوين والعمالة والإتهامات وزجّ بالمعركة الإنتخابية خارج الحدود لكمّ الأفواه واستيعاب الأصوات الشعبية المعارضة كأسلوب رخيص للهروب إلى الأمام. واستطاع هؤلاء المعارضون الإستمرار لأنهم يعبرون عن نبض الناس وينطلقون من نفس المعاناة التي يعيشها الناس ولذلك يعتبر الحزب اليوم في الموقف الصعب حيث فشل أولًا في تجربته النيابية في المنطقة وهو يفشل اليوم في تحويل المعركة الإنتخابية إلى سياسية خارجية.