القدس أكبر من قرارات ولا يحدد مصيرها قرار من هنا أو هناك
 

هي المدينة التي لم تهدأ على حال منذ ولادتها في فجر التاريخ فكانت ساحة لصراع أتباع الإله الواحد من يهود ومسيحيين ومسلمين. هي القدس معراج النبي محمد إلى السموات السبع والتي على أرضها سطرت ملاحم بالدم الحي لتحافظ على هويتها المشرقية والعربية كفسحة أمل في هذا الشرق المشتعل بالحروب والنزاعات. إلا أن هناك من يريد لهذه المدينة أن تبقى سببا للحروب والدماء ولعلهم يريدون للقدس أن تدفع فواتير التاريخ وأثمان أخطاء الآخرين ليحولوها إلى ساحة حروب تأكل أبناءها وتلغي حالها وتغير هويتها. هذا ما يحاول الرئيس الأميركي دونالد ترامب فعله عبر كلمة له الخميس المقبل حيث من المرجح أن ينقل سفارة أميركا من تل أبيب إلى القدس المحتلة كإشارة ممهدة لإعتراف أميركا بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل. لكن ما لا يعرفه ترامب أن القدس وحدها من توحد العرب والمسلمين والمسيحيين وهي وحدها من تجعلهم ينسون خلافاتهم ونزاعاتهم لأنها قدس الأقداس.

إقرأ أيضا : مدرسة لبنانية تضع إسم إسرائيل بدل فلسطين وتثير الجدل وعلى الرغم من محاولات التهويد التي تقدم عليها إسرائيل لتغيير هوية المدينة ، بقيت تركة التاريخ ثقيلة على قلوب الصهاينة بأن القدس عاصمة أزلية وأبدية لدولة إسمها فلسطين وستبقى هكذا شاء من شاء وأبى من أبى وكل قرار خلاف ذلك هو بمثابة الملغى وغير المعترف به. فالقدس أكبر من قرارات ولا يحدد مصيرها قرار من هنا أو هناك ، بل من يصنع حاضرها ومستقبلها هم سكانها. دعوا القدس في حالها كفسحة وحيدة للسلام بين البشر أجمعين في عالم الذئاب هذا.