الوزير باسيل على خطى أنور السادات
 

لم يمرّ في تاريخ لبنان رجل سياسي كجبران باسيل، حتى بات مالىء الدنيا وشاغل الناس، داخل لبنان وخارجه، يعتلي المنابر ويطلق تصريحاته الهوجاء، فيتطاير شظاها في كلّ اتجاه، فتُصيبُ الأصدقاء قبل الأعداء، وبعلمك تكون المنطقة التي يزورها، أو ينوي زيارتها، تنعم بالطمأنينة والهدوء، بعد أن أطعمها الله من جوعٍ وآمنها من خوف، فإذا بها بعد الزيارة لا تدري هل أراد بها معالي الوزير شراً أم أراد بها رشدا. اليوم سيحلّ الوزير باسيل ضيفاً على منطقة الشوف، ولئلا يفوت المواطنين المشاركة والمباركة والإستفادة من عظات الوزير، فقد وزّع برنامجه الحافل بالكلمات، وهاكم التفاصيل تعميماً للفائدة: كلمة رئيس التيار الوطني الحر، أي باسيل، في كنيسة معاصر بيت الدين تمام الساعة الثانية عشرة ظهر يوم الأحد الواقع في ٢٩/١٠/٢٠١٧ . كلمة رئيس التيار في مجد المعوش تمام الساعة الواحدة ظهراً.

إقرأ أيضا : جبران باسيل وفداء عيتاني ويزيد بن معاوية غداء في مطعم شلالات الباروك مع الفاعليات الروحية والنواب والوزراء ورؤساء البلديات والمخاتير وكلمة لرئيس التيار تمام الساعة الثانية والنصف. الساعة الثالثة لقاء شعبي في معاصر الشوف وزيارة لكنيسة مار مخايل وكلمة لرئيس التيار. الساعة الخامسة افتتاح مكتب للتيار في حصروت وكلمة لرئيس التيار. الساعة السادسة إلاّ ربع لقاء شعبي في شحيم وكلمة لرئيس التيار. الساعة السابعة إلاّ ربع لقاء شعبي في الوردانية وكلمة لرئيس التيار. الساعة السابعة والربع لقاء كوادر التيار في الدامور وكلمة لرئيس التيار.

إقرأ أيضا : باسيل يأخذ الإذن من جنبلاط لزيارة الشوف قال الشاعر الراحل أحمد فؤاد نجم، وقد اشتهر بفكاهته الساخرة وانتقاداته اللاذعة: " كان الرئيس جمال عبدالناصر يبادر بالتّوجُه للشعب بكلمة في حال ظهور بوادر أزمة في مصر المحروسة، فتنفرج عُقد الأزمة وتطمئن الجماهير، أمّا الرئيس أنور السادات فكان يبادر لمخاطبة الجماهير، حيث لا أزمة ولا من يحزنون، ولا مشكلة تستوجب خطابه، فيتسبّب باندلاع أزمة ومشكلة من حيث يحتسب ولا يحتسب." الوزير باسيل على خطى أنور السادات، وعلى الله أن لا تترك كلماته المتلاحقة التي سيقرع بها أسماع الشوفيين اليوم ، المزيد من الأزمات ، فعندهم ما يكفيهم، وبزيادة عليهم أزمة النفايات.