ان إرباك امن مضيق هرمز يستهدف جر إيران إلى التفاوض مع الرئيس الأمريكي ترامب الذي أصبح بأمس الحاجة إلى إنجاز بهذا المستوى بعد فشله في الوصول إلى تسوية مع زعيم الكوري الشمالي أو القضاء على الرئيس الفنزويلي.
 

تعتبر إيران أن استهداف ناقلات النفط قرب مضيق هرمز هو في الحقيقة استهداف للدبلوماسية حيث انه تزامن مع لقاء رئيس الوزراء الياباني والمرشد الأعلى الإيراني. 

  ووجه وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف أصابع الاتهام إلى فريق الإشعال أو فريق بي وفق تعبيره مؤكدا على محاولة هذا الفريق القضاء على التحرك الدبلوماسي الذي قامت به أطراف إقليمية ودولية وخاصة محاولة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، كما اعتبر ظريف ان تلك العملية الإرهابية تعتم على الإرهاب الاقتصادي الذي تمارسه الولايات المتحدة ضد الشعب الإيراني. 

وأضاف ظريف أنه قد أنذر بوقوع هكذا عمليات إرهابية سابقا ليس لأنه يتنبئ عن المستقبل، بل لأنه يعرف فريق بي جيدا.

 ويقصد ظريف بفريق بي: بولتون وبنيامين نتنياهو ومحمد بن سلمان ومحمد بن زايد.  وفي غضون ذلك نشر الجيش الأمريكي مقطع فيديو يقول انه يظهر الحرس الثوري الإيراني يزيل لغما غير متفجر من جدار احدى ناقلتي النفط. 

إقرا أيضا: الصراع على نزار زكا

 إن إيران تعتبر نفسها هي المسؤولة الوحيدة عن ضمان أمن مضيق هرمز وأن استهداف أمن المضيق هو استهداف لأمنها، وهذا ما اشار إليه الناطق الرسمي للوزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي الذي اعتبر ان تصريحات وزير الخارجية الأمريكي بومبيو بشأن وقوف إيران وراء تلك الهجمات مثيرة للسخرية والقلق.  ويبدو أن إيران تستغني عن القيام بالأعمال التخريبية قرب سواحلها التي تتولى هي ضمان أمنها خاصة  بالتزامن مع لقاء رئيس الوزراء الياباني مع المرشد الأعلى الإيراني وهي مرحلة دقيقة جدا في حين أن صادرات النفط الإيراني لم تتوقف وهناك تزايد ملحوظ لحجم تصديرها الخام إلى الصين.   ان إرباك امن مضيق هرمز يستهدف جر إيران إلى التفاوض مع الرئيس الأمريكي ترامب الذي أصبح بأمس الحاجة إلى إنجاز بهذا المستوى بعد فشله في الوصول إلى تسوية مع زعيم الكوري الشمالي أو القضاء على الرئيس الفنزويلي. 

ان وقوف الحرس الثوري وراء تلك الهجمات سيجعل النظام الإيراني أمام أزمة ثقة الرأي العام في الداخل قبل المجتمع الدولي وسيثير الشعب ضد النظام دون أدنى شك ولهذا السبب البسيط لا يبادر النظام الإيراني بهكذا مغامرات خطيرة جدا في وقت يتمتع بهدوء الشارع وتضامنه مع النظام ووقوفه بجانبه في وجه العدو الأمريكي.