هل تعليق المشانق هو الحل لردع المجرمين من إرتكاب عمليات قتل بحق زوجاتهم؟
 

للوهلة الأولى تعتقد أن ما يحصل جزء من مسلسل هندي يسعى أفراده للإنتقام من بعضهم البعض عبر أفكار القتل والتخلص من الآخر لكن الواقع يصدمك فما يجري مسلسل واقعي تدور أحداثه في لبنان وتشارك فيه كل الطوائف وهو ملخص عن التفلت الأمني وغياب الدولة وسيطرة السلاح غير الشرعي بالإضافة إلى غياب قانون الإعدام الذي من شأنه أن يخفف من حدة احداث الإنتقام.

صباح اليوم هز جنوب لبنان وتحديدا مجدل سلم خبر محاولة قتل أحدهم لزوجته أمام أولاده ليسعفها لاحقا ويهددها بأنه سيحرمها من أولادها في حال فضحت أمره، هذا الإجرام الذي كان أداته طعنة سكين لم يهدأ أمام كلمات الأطفال "بابا ما تقتل ماما" لتهز جريمة أخرى منطقة رأس النبع في بيروت عند الساعة 6 صباحا حيث أقدم المدعو فادي ع. على قتل طليقته ندى بهلوان بتسع طلقات نارية إخترقت أنحاء جسدها بسبب خلافات مالية ليرتفع عدد الجرائم بحق النساء منذ بداية عام 2018 إلى أكثر من 5.

إقرا أيضا: على طريق المطار.. عجوز تغفو أثناء بيع الورود

وتعقيبا على هذا الأمر، طالب الناشطون على صفحات التواصل الإجتماعي إعادة قانون الإعدام وتعليق المشانق ليكونوا القاتلين عبرة لكل من تسول له نفسه قتل زوجته. فاليوم هزت هذه الجرائم كيان النساء اللبنانيات وطالبن بالثورة لأجل الحياة وما كان ملفتا تعليق أحد الناشطين حيث دعا المرأة أن لا تتسرع بخياراتها بل أن تفكر مليا وأن تتروى لحظة الغضب فالوردة قد تتحول لرصاصة قاتلة. ولأن اليوم ندى وغدا قد تكونين أنت أو أنا فإننا نضم صرختنا إلى التحركات النسوية ونطالب بتعليق المشانق.