نورما ضيف بأوجه متعددة، والوجه الصعب من نصيب النازحين السوريين
 

عندما تتذمر من شدة البرد، من تبلل ثيابك قليلًا تحت الأمطار، من صوت الرعد المخيف اثناء جلوسك أمام المدفئة.... تذكّر أن هناك من يعيش في هذا الطقس العاصف دون مأوى ودون غطاء ودون أجهزة للتدفئة، فقيراً كان أو لاجئاً.

وللأسف حلّت العاصفة الثلجية "نورما" على المناطق اللبنانية بأوجه متعددة؛ فكانت الوجه الماطر العاصف على المناطق الساحلية، والوجه المثلج البارد على المناطق الداخلية والجبلية، وطبعاً الوجه الذي عكس فيضانات وسيارات غارقة في الشوارع بسبب اهمال الدولة.

أما الوجه الأخير والأهم فهو الوجه القاسي المعدوم من الإنسانية والرحمة الذي عصفت رياحه بمخيمات اللاجئين السوريين في مختلف المناطق اللبنانية، ليمضي حوالي أكثر من 8000 لاجىء ايام وليالي قاسية وصعبة من البرد والثلوج في مخيمات غير مؤهلة للسكن في مثل هذا الطقس، ليكون "النقل الفوري" من المخيمات المتضررة إلى مخيمات أخرى، "حلاً مؤقتاً" لأزمة تجاوزت السبعة أعوام!!

إقرأ أيضاً: أطفال لبنان يعودون أمواتاً من بلاد الإغتراب

مع "نورما" غرقت مخيمات اللاجئين السوريين في لبنان، وسبح اللاجئين بحثاً عن دفء يأويهم في دولة لم تعد قادرة على تأمين حقوق شعبها من كافة المستلزمات بما فيها البنى التحتية والشوارع والطرقات والجسور التي فضحت فساد الصفقات، وسط صمت للمجتمع الدولي المُطالب أيضاً في حماية اللاجئين!

ولمخيمات عرسال الحظ الأكبر من ثلوج "نورما" التي غمرت جميعها، فراح سكان هذه المخيمات يجمعون النايلون والخشب والكرتون للتدفئة.. ومن عرسال وثلوج "نورما"، إلى "طوفان" عكار الذي شرّد عشرات اللاجئين غرقاً، وجرّدهم من ملابسهم وأثاث مخيماتهم وطعامهم.

ومن عرسال وعكار، كان نصيب المخيمات من "نورما" متشابه في كافة المناطق في لبنان، حيث غدت صور وفيديوهات اللاجئين السوريين مرعبة!!

إقرأ أيضاً: بين التنجيم والإعلام ... ما هي كذبة هذا العام؟؟ وفي هذا السياق، تُشير معلومات مفوضية اللاجئين في لبنان إلى إن "150 مخيماً يسكن فيها 8000 لاجئ تضررت من العاصفة، و66 منهم تضرروا بشكل كبير، و15 تضرروا بشكل كلي، كما أن 850 مخيم معرض للطوفان، و300 لاجئ نقلوا من خيمهم التي باتت غير صالحة إلى المساجد والمدارس أو إلى منازل أقارب وجيران...".

ومع كل عاصفة تعصف بلبنان، يدفع ساكنو هذه المخيمات ثمن الهجرة والحرب مرة، وثمن التجاهل اللبناني والدولي مرات، وثمن تحديات الطبيعة ألف مرة...