في لبنان حيث تسيطر المقاومة ويقيم أشرف الناس تفشى الجوع والفقر وسادت الفوضى وعم الفساد والتلوث وحكم التمديد
 

سؤال يراودني على الدوام ، كيف سيكون الحال لو إنتصر مشروع المقاومة على كل أعدائه فزالت إسرائيل وإنهارت أمريكا وسقطت أوروبا وتفتت السعودية ومعها دول الخليج، وتم القضاء على داعش والنصرة والقاعدة وأخواتهم؟

كل جمهور المقاومة يعتقدون أننا حينها سنعيش في نموذج الدولة الفاضلة آمنين مترفين ننعم بالإستقرار والسلام.

وأنا أعتقد أن من نعم الله على مشروع المقاومة هو وجود أعداء له كالمذكورين أعلاه لأنهم إن سقطوا ستسقط الأقنعة وتنكشف العورات، ولهذا نؤمن أنه لا يمكن أن ينتصر المستضعفون في الارض إلا على يد إمام مؤيد من السماء لأن أصحاب مشروع المقاومة قدموا حيث أتيح لهم الحكم أبشع صور التسلط والإستبداد والعمالة.

في العراق حيث يحكمون، ظلم وقهر وجوع وفساد وخطف وقتل وفتن ونهب وحكام يتنافسون على تأدية طقوس العمالة للقريب والبعيد.

وفي سوريا تفننت الدولة المقاومة قبل "المؤامرة" عليها بصنوف الظلم والقهر  وسادت الرشوة والفساد في كل زوايا الجمهورية ما مهد الطريق لجريان سنن الله على أهلها فيما نزل بساحتهم من إرهاب وقتل وتفتيت، وما بعد الأزمة تعفيش ومذهبية وتشريد. 

في لبنان حيث تسيطر المقاومة ويقيم "أشرف الناس" تفشى الجوع والفقر وسادت الفوضى وعم الفساد والتلوث وحكم التمديد وإنتشر الخطف والقتل وتم إستحمار أهل الوطن وغابت الكهرباء وغارت الماء وإنعدمت الخدمات.

في اليمن الذي دخله المشروع المقاوم من النافذة تورط أهله في الفتنة وساد القتل والجوع والصراع على النفوذ.

وفي منبع المقاومة إيران فقر وجوع وأموال تهدر على مشاريع التوسع والسيطرة والنفوذ والمتاجرة بشعارات مذهبية لوصل الهلال ونشر التشيع المزعوم. فحرّي بالقيمين على مشروع المقاومة أن يشكروا الله على نعمة أعدائهم لأنهم علة بقائهم وإحتجاب بشاعة صورهم.