أبو بكر بن شيبة قال:سُئل عليُ بن أبي طالب عن أصحاب الجمل: أمُشركون هم؟ قال: من الشرك فرّوا. قال: فمنافقون هم؟ قال: إن ّالمنافقين لا يذكرون الله إلا قليلا. قال: فما هم؟ قال: إخواننا بغوا علينا!

ومرّ علي بقتلى الجمل فقال: اللهم اغفر لنا ولهم. ومعه محمد بن أبي بكر وعمار بن ياسر، فقال أحدهما لصاحبه: اتسمع ما يقول؟ قال، اسكت لا يزيدك.

وقال علي يوم الجمل: إنّ قوماً زعموا أنّ البغي كان منّا عليهم، وزعمنا أنّه منهم علينا، وإنّما اقتتلنا على البغي ولم نقتتل على التكفير.

 

 

إقرأ أيضا : فقد المعنى..

 

وكان عليُ قد أمر بعد جلاء المعركة أن لا يُذفّ على جريح، ولا يُتّبع منهزم، ولا يُسلب قتيل.وجمع قتلى الجانبين وصلّى عليهم وأمر بدفنهم، وأول ما اخذته عليه الخوارج منعهم غنائم حرب الجمل ،فحرّم الدماء والأموال،وقال لهم: هي السّنةُ في أهل القبلة. قالوا: ما ندري ما هذا؟ قال: فهذه عائشة رأس القوم، أتتساهمون عليها؟ قالوا :سبحان الله! أُمُّنا. قال: فهي حرام؟ قالوا، نعم. قال: فإنّه يحرُمُ من أبنائها ما يحرمُ منها.

 

ومن حديث سفيان الثوري قال: لما انقضى يوم الجمل خرج علي بن أبي طالب في ليلة ذلك اليوم ومعه مولاه، وبيده شمعة يتصفّح وجوه القتلى، حتى وقف على طلحة بن عبيد الله في وادٍ متعفراً، فجعل يمسح التراب عن وجهه ويقول: أعزز عليّ يا أبا محمد أن أراك متعفراً تحت نجوم السماء وفي بطون الأودية، إنّا للّه وإنّا إليه راجعون! أشقيتُ نفسي، وقتلتُ معشري! إلى الله أشكوا عُجري وبُجري! ثم قال: والله إنّي لأرجو أن أكون أنا وعثمان وطلحة والزبير من الذين قال الله فيهم(ونزعنا ما في صدورهم من غلٍٍ إخواناً على سُرُرٍ متقابلين). وإذا لم نكن نحن فمن هم؟.