يلتقي وزير الخارجيّة الأميركيّة ريكس تيلرسون مع رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي الأربعاء، في أوّل زيارة رسميّة يقوم بها الوزير الأميركي الى جنوب آسيا، في وقت تتطلّع فيه الدولتان الى تعميق العلاقات الاقتصاديّة والاستراتيجيّة مع تزايد النفوذ الصيني.   ووصل تيلرسون إلى نيودلهي الليلة الماضية، بعد زيارة استغرقت يوماً واحداً لباكستان، خصم الهند، والتي وصفها بأنّها حليف مهمّ للولايات المتّحدة في هذه المنطقة المضطربة.

وأشارت وزيرة الخارجيّة الهنديّة سوشما سوراج، الى ان نيودلهي وافقت على إجراء محادثات في شأن أفغانستان مع واشنطن وكابول، وجاءت تصريحات الوزيرة الهنديّة، بعد اجتماع مع تيلرسون في نيودلهي، مضيفةً أنّهما ناقشا أيضاً تعزيز العلاقات الاقتصاديّة بين البلدَيْن.   وتأتي الزيارة، بعد أسبوع من إلقاء تيلرسون كلمة في واشنطن عن رغبة الولايات المتّحدة في تعميق التعاون "بشدّة" مع الهند، التي تعتبرها شريكاً مهمّاً في مواجهة ما تراه نفوذاً صينيّاً سلبيّاً في آسيا.