صدرت في اليومين الماضيين مواقف وتحليلات عديدة تقول بقرب تشكيل حكومة حيادية أو حكومة تستثني حزب الله وحلفائه وذلك بناء على المواقف الأخيرة التي صدرت رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان وكذلك بعض المعلومات الصحفية التي تحدثت عن قرب تشكيل هذه الحكومة . إلا أن الواقع والمؤشرات تشير إلى غير ذلك إذ لا حكومة ستشكل دون حزب الله وحلفائه وذلك لاعتبارات عديدة منها : الرسائل العديدة التي وجهها حزب الله يوم أمس عبر عدد من الصحف سيما الرسالة الى وليد جنبلاط والتي يفهم منها أن حزب الله لن يقبل بتشكيل حكومة من دونه وحلفائه , وكذلك ما صدر اليوم عن الرئيس المكلف تمام سلام الذي استغرب التسريبات عن قرب تشكيل حكومة أمر واقع أو حكومة حيادية خلال الأيام القليلة المقبلة، وأكد لـصحيفة السفير أنه ما زال يتابع الاتصالات مع رئيس الجمهورية ميشال سليمان ومع الجهات المعنية، وأشار  الى ان الجو الإعلامي المثار حول الموضوع غير صحيح وغير صحي، وقد أثار بلبلة في غير محلها . واكد سلام أنه سيشكل حكومة المصلحة الوطنية وحكومة الواقع وليس حكومة الأمر الواقع . وقالت أوساط الرئيس المكلف أن لا شيء قريب على صعيد تشكل الحكومة وان الإتصالات ما تزال جارية مع كل الأفرقاء و الجهات السياسية . وكذلك فإن غياب الرئيس نبيه بري في إجازة خارج البلاد يمنع إصدار أي مراسيم تتعلق بتشكيل الحكومة . ورأت مصادر متابعة أيضا أن زيارة موفدي النائب وليد جنبلاط إلى السعودية وائل أبو فاعور وتيمور جنبلاط هي لحلحلة الأمور المتعلقة بتشكيل الحكومة وهي محاولة من النائب جنبلاط لإقناع المسؤولين في السعودية بعدم تشكيل الحكومة دون حزب الله وحلفائه وبالتالي فإن النائب جنبلاط لم يذهب بعد إلى الموافقة على تشكيل حكومة حيادية أو حكومة من دون حزب الله .