لا تزال عمليات التحقيق في خطف الأتراك على طريق المطار مستمرة وقالت مصادر متبعة لصحيفة السفير أن الاجهزة الامنية وضعت يدها على طرف خيط من شأنه أن يقود إلى معرفة الجهة الخاطفة واستبعدت هذه المصادر ان تكون أيه جهة حزبية وراء عملية الخطف . وقال وزير الداخلية مروان شربل أن عمليات التحقيق لا تزال جارية ولكنها بطيئة ورفض شربل توجيه الاتهامات يمينا وشمالا مؤكدا أن وزارة الداخلية لا تأخذ إلا بالمعطيات الملموسة والحقائق الثابتة . أما المتابعون لقضية المخطوفين اللبنانيين في أعزاز فقد عبروا عن سرورهم لعملية خطف الأتراك واعتبروا هذه العملية مؤشر إيجابي لصالح قضية المخطوفين اللبنانيين وان هذه العملية من شأنها تسريع إطلاق سراح المخطوفين في أعزاز . الشيخ عباس زغيب المكلف من المجلس الشيعي متابعة ملف المخطوفين اللبنانيين قال لموقع لبنان الجديد أن عملية خطف الأتراك تركت آثارا ايجابية على صعيد قضية المخطوفين اللبنانيين وأن هناك نتائج ايجابية قريبة في هذا الملف وما يؤكد ذلك هو التصريحات التي صدرت عن لواء عاصفة الشمال حول هذا الموضوع , وحول تحركات الأهالي التي كانت مقررة أمام المؤسسات التركية قال الشيخ زغيب لموقعنا أن من حق الأهالي القيام بما يرونه مناسبا للوصول الى حل لهذه القضية . الحاج ابراهيم عوض الناطق باسم اهال المخطوفين قال ايضا لموقعنا ان عملية خطف الاتراك ستسرع في حل قضية المخطفين اللبنانيين وهي نقطة ايجابية لصالح هذا الملف واشار الى ان التحركات التي كانت مقررة امام المصالح التركية مستمرة ولن تتوقف حتى يتم حل هذه القضية  .