كاتب وصحفي وشاعر ومخرج وممثل , لقب بالشاعر المسرحي بحديث عنه في جريدة الفرات وذلك اثناء مشاركته في مهرجان الشعر العربي الذي حضره وشارك به كبار الشعراء منهم مظفر النواب وممدوح عدوان ومدين الموسوي العراقي وغيرهم سيما وان هذه اللقب لم يطلق الا على الشاعر والمسرحي وليم شكسبير , من الناشطين الأساسيين في مجال الثقافة والادب و العمل المسرحي في لبنان و العالم العربي , اعماله كثيرة في مجال الشعر والنقد والعمل المسرحي والتمثيل ومنها : في التأليف والإخراج المسرحي: - منمنمات وطن - عرس الشهيد - ريّس براسين - دراج الوعد - صالة مش كواليس - عين الضيعة - حكاية تحت الشجرة - سنفور الشطور - أبو المواهب

شارك في العديد من المسلسلات اللبنانية والعربية أهمها: - آيات ورجال ، أضحك وأبكى ، نادي اللغة العربية - - فردوس الكلمات ، حكايات طريف ، قصص وحكايات - - نساء في العاصفة ، مواسم خير ، اسمها... لا - - ليل السرّار ، أبو جعفر المنصور - - لعب الدور الرئيس في فيلم "الغرفة" لباسم شرانق. - لعب الدور الرئيس في فيلم "شحادة" لغادة بشراوي. إنه الدكتور عبد الكريم بعلبكي .. عبد الكريم بعلبكي سنتعرف عليه أكثر في هذا الحوار ..

الدكتور الشاعر والناقد عبد الكريم بعلبكي عرّفنا نفسك .. من أنت ؟

الاسم: عبدالكريم بعلبكي المهنة: كاتب صحفي ومخرج وممثل . مدرّس مادة التربية الفنية في التعليم الرسمي اللبناني من مؤسسي تعاضد نقابة الفنانين في لبنان – عضو مجلس إدارة ، أمين سر عضو لجنة المراقبة لتعاضد الفنانين الموحد التابعة لوزارة الثقافة مؤسس هيئة الحوار الثقافي الدائم ورئيسها من مؤسسي مجلة المنبر وكان رئيسا لتحريرها رئيس تحرير مجلة الحنان - حائز على وسام التعليم الثانوي الرسمي في لبنان لعام 2001. - حائز على شهادة تقدير مهرجان المسرح اللبناني.2002 حائز على جائزة أفضل عمل مسرحي في مهرجان المسرح العربي في سوريا عام2003 عضو المجلس الاستشاري في جامعة ULF.

أما عن نفسي نزولا عن قاعدة دع الناس تتحدث عنك سأترك لك آراء كبار أدباء ونقاد

د. آمنة الرميلي كاتبة وناقدة من تونس

احترم في المبدع عبد الكريم بعلبكي احترامه للفعل الإبداعي وهذا الذّكاء الذي يتعامل به مع قرّائه إذ يدفعهم إلى انتظاره ويشوّقهم إلى نصوصه ولا يغامر بالقصيدة بمناسبة وبدون مناسبة..الشعر ليس فعل "كمّ" بل فعل "كيف" خاصة.

وقالت أيضا : التداعي، الهذيان الفني، تشظّي النص وتمرّده على الأسطر وسواء السبل، التوقيع باللغة في اللغة، وضع القارئ في وضعية انسياب حرّ مع الكلام، لا نتابع اللغة في قصيدة الفنان عبد الكريم البعلبكي وإنّما نعيشها.. نأكلها كالتفاح، نتشرّبها كالضوء المنتشر..نحن لا نمشي في هذه القصيدة ما بين بداية ونهاية وإنّما نرقص بلا توقّف..ألم تلاحظوا انّ آخر سطر في القصيدة يمكن أن يكون بدايتها وأننا بذلك ندور معها بلا توقّف؟؟

هتاف صادق شاعرة الأرز قالت : بحّار ,, يبحر في مراكب القوافي ,, ويرفع سارية العلاء ليتحكم بهبوب الحرف وتقنية مراسه .. الحرف رياح فكر تتلاطم بين الرؤى والرؤيا ,, وتستقر على نسيم يهامس المراكب ألاّ يرهبكم الأفق ,, لأنكم أنتم خلقتم للإبحار والبحور .. جادك الغيث .. غيث الأبجدية حين يهمى نديا وريا مزنة تخصب حقول الفكر والابداع .. قرأت مرة لأحدهم ,, سُئل النسر من أين أنت ؟ قال : من الجرد الأعلى . وانت يا أخي النسر الذي من الجرد الأعلى دائم التحليق .. حرفا وابداعا ,,. نعم ,, أنا أُكبر فيك ما تندى به جبينك .. وروّيت به يراعك وأطلقته يختال على الصفحة البكر .. يتغاوى بفلذة من وطنه , ويهديها تاجا رصعه بفكره وثقافته . توغلت في خمائل القصة ... وأتى بوحك رشح مداد محترف .. تعتصر مزن الابداع فتنسكب خصبا ونعما ..من جبهة السماء هنا من يعلمنا كيف يُلبس العواصف عطرا ويتناغم مع هديرها فوق رماح الفجر .. أخي أ عبد الكريم

وقالت نزيهه عاصي ناقدة من فلسطين :

"سيد الإنسانية" الذي تجتمع في شخصيته مجموعة كبيرة من الرجال بمعنى أنه مجموعة شخصيات في شخص واحد الذي يملك من الصفات أنبلها , وللعطاء هو عنوان , للخير هو ناشر , للأمل هو باعث ’للتفاؤل هو معلم , للإنسانية هو سيد , وقد نجح بأن يكون بمثابة بشارة خير تزهو بها قلوبنا فنستمر في دروبنا متفائلين بالخير نتواصل مع عناقيد الحلم التي تتدلى من سماء آمال تجددت بالخير الذي يمطره من خلال مسيرته الإنسانية فنقف منبهرين فرحين بالخير الذي ما زال موجودا الذي يتجلى بشخصه المتميز كأنه حديقة تجتمع فيها قوة الشخصية والشموخ والبهاء والصمود أمام كل صعب حتى يحافظ على تصالحه مع ذاته ليقهر تلك المعايير التي سيطرت على مجتمعنا المعايير المادية التي تحيطنا من كل جانب . ذلك الإنسان هو الفنان الشاعر المسرحي الكاتب القدير الشاعر مرهف الحس عبد الكريم البعلبكي , الذي سخر نفسه الرابط الذي يربط بين العروبة والأصالة وبين الإنسانية التي كدنا أن نفقد الكثير من علاماتها , لكنه أعاد للإنسانية معانيها وللعروبة أصالتها , باتساع ثقافته التي تربع عليها بكل فخر ينادي بها ولها حتى تتأصل روح العزة والكرامة عند أبناء عروبته من أجل أن يدعو وإياهم إلى سقوط طغاة الكون ممن يفسدون مسيرة الإنسانية . لقد أثبت وبجدارة أنه ذلك الإنسان الذي حمل رسالته التي تشمل جوانبها العديدة من روحية وفكرية وثقافية واجتماعية بهدف تقوية ودعم الحضارة الإنسانية التي تتزين بأجمل الأسس المحبة والوفاء والعدالة والسلام بين الناس وبالتالي تتحقق الديمقراطية بحق واحترام وقبول الآخر كي تسود روح التعاون بين الأفراد والتكاثف حول مائدة واحدة اسمها حياة كريمة , خالية من علامات تشوه الوجه الإنساني .

هكذا هو يدهشنا في الكثير من قصائده التي مهما تضمنت من عبارات الألم إلا أنه ببراعة يقدر أن ينسج بساط الحلم الوردي في قلوبنا بعباراته الداعية للبهجة والتفاؤل بالغد المشرق لنعود ونستلقي على وسادة الأمان, ومهما قلنا في شخصه لا يمكن أبدا أن نفيه حقه .

هذا هو الشاعر الفنان الكاتب الإنسان لقبته وبكل تواضع ب- " سيد الإنسانية " الإنسان المعطاء سيد الإنسانية السيد عبد الكريم البعلبكي . الاستاذة سمر الحاج ابنة الأرز  قالت : عندما أقرأ قصيدة للشاعر والناقد عبدالكريم بعلبكي ابن الأرز، اشعر ان الشعر العربي ما زال بخير خاصة بعدما كثر المستشعرين المعتدين على أعظم الفنون وأجملها، ان بكلام مفهوم او بكلام مبهم ولكننا هنا نلتمس مدرسة جديد بثوب راق ممتع مواكب لأشجان واحزان المواطن والوطن ماضيه وحاضره وصولا لمستقبله وهذا ما يجعل الشاعر المسرحي عبدالكريم بعلبكي شاعرا معاصرا صاحب لغة خاصة تعتمد السهل الممتنع لايصال ايديولوجية راقية تتماشى مع جميع الاذواق ولا شك بأنك ابن الأرز بامتياز .

نعمت محسن من الاردن قالت : حين ينزف الحرف دما في القصيد يكون الضوء هو العبور الى عالم الأحلام النازفه لثورة النصر على جمر الرحيل صوره شعريه تحمل أنين الحرف والوجع المتسربل في أعمارنا كل التحايا لحرفك الباذخ استاذ بعلبكي .

وقال نزار سرطاوي شاعر وكاتب ومترجم. عضو رابطة الكتاب الأردنيين : الصديق عبد الكريم بعلبكي شاعر راقٍ ومتميز يتربع على مساحة شعرية تتجاوز الحدود القطرية والإقليمية من خلال امتداداتها الإنسانية. ما أرجوه حقاً أن يتاح لإبداعاته من خلال الترجمة أن تأخذ مكانها اللائق في المشهد الشعري العالمي.

  لكل شاعر وكاتب هدف ورسالة ما هي أهداف الشعر برأيكم وما هي رسالة الشاعر عبد الكريم بعلبكي

لا يقتصر الشعر على رؤية الواقع ووصفه ، بل الشعر وسيلة لخلق عالم أنضر وأغنى وهو نافذه نطل من خلالها على عالمنا المأمول ، ليقودنا الى العالم الذي نرجوه . وهو القوة المبدعة التي تغزو الجزء الغامض من احاسيسنا فتضيئه وتغنيه بالوعي . وهذا ما يدفعنا الى ان نتمرد ونثور ونغير ونبني الواقع الجديد خاصة اذا كان هذا الشعر ينبض بالدعوة الى الامل ، ويناصر الحق في معركة الصراع بين الانسان واعداء الحياة . فالشعر الهادف الذي نرجوه يزيدنا أملا بقدرة الانسان على الخلق والابداع والتغيير لنساهم في اعادة بناء العلاقات الاجتماعية ، بغية الوقوف مع القوى الصاعدة وبذا فقط يكون الشعر قد حقق أهم هدف يسعى لبلوغه، وهو انه حبب لنا الحياة وزادنا عشقا لها ، ولا يستطيع الشعر ان يحقق هذا في نفوسنا الا اذا صدر عن روح ، انفعلت بالحياة وأقبلت عليها وهذا الاقبال على الحياة يكون من كل شاعر مثقف ، فالشاعر هو الينبوع الخصب لكل أدب انساني صادق النبرة لأن الاقبال حب ، والى عاطفة الحب ترجع عظمة الفنون الانسانية .. لأن الاحساس بجمال الحياة ، يسري في النفس بمقدار استعدادها للحب والعطاء ، ولذلك نرى ان رجل الفن العظيم هو ايضا رجل الحب العظيم . ومن هنا ندرك لماذا لم تنتج عواطف الحقد والانانية أدبا خالدا في يوم من الايام ، وان جميع الاعمال الفنية الخالدة ، كانت وراءها عواطف انسانية نبيلة ، ومن هنا كان معظم شعرنا كقصيدة متصلة تدعونا للثورة على اوضاعنا البالية ثم تدعونا الى الامل بالمستقبل والانسان وتدعونا ايضا الى رفض الذل والاستغلال ، وتدعونا الى تحرير الانسان من الجهل والفقر والتخلف الثلاثي الذي يشكل بمجموعه كابوسا يقهر روح الانسان ويفيد امكانات الابداع فيه .

عبد الكريم بعلبكي شاعر وكاتب وناقد ومسرحي أي إسم تريد ؟ أين تجد نفسك أكثر ؟

النص اولا ،، لأنه لغة تتجاوز نفسها وتنزاح عن مألوفها ، يجعل من الاسلوب لغة ثانية في داخل اللغة العامة وهو مرتبة تتمثل في حصول الحداثة عند مضمون النص الادبي شعرا مسرحا نثرا ، وذلك بان يخرق الأديب العرف السائد في توظيف الفن القولي ثم يحمله رسالة لم تعهد بها اليه السنن القائمة فيتمرد النص على القيود المهيمنة على دلالة الادب ، فيكون الابداع مزدوج الوظيفة : هو ابداع في الفن بوصفه قولا وهو ابداع في الحداثة بوصفه عدولا عن المطرد وكسرا للنمط السائد ، وعليه فان الفنون تتداخل لنتواصل معها فكريا ووجدانيا بصور مسرحية تحاكي الواقع لأن التعبير الشعري يدخل في النفس حد الاعماق من بذرة التجدد ، مما يدغم الربط بين الصورة المتغلغلة في تربة المعنى لتمتد الى ارض الحنين بالضوء فيفيض الى باكورة الروح ، عندها تنشد جمال السبك محركة لواجع الحياة الاجتماعية والانسانية معا فاتحة لعذاب وطن تعاني منه الذات بثوب من الابداع المرهف

من أهم ما تتميز به العلاقة الجمالية بين الشاعر والكاتب والناقد والمسرحي ، هو انصهار الذات الانسانية بضوء الاشياء جمرا نارا قنديلا ، انبهارا جبينا ،عبورا ، عمرا قصيد...فتنصهر الذات في موضوعها الجمالي استغراقا كليا فتترك للقارئ حرية الاستيعاب والتوضيح اذ انها لا تقتضي التوضيح بل التأمل والتملي والانفعالية الداخلية لأن الذات تترك للموضوع حرية امتلاكه . فاراني اقول اذا كان التلقي هو تملك الموضوع للذات ، فان ضوء القصيدة هو تملك الذات للموضوع باتصال حسي نذر مثيله .

هل يستطيع الشعر ان يعبر عن حقيقة الحب ؟

على مر التاريخ كانت عاطفة الحب وراء النماذج الخالدة ، لأن الحب هو أحد الطرق الى الحياة المليئة بالعطاء ، فقيثارة الحياة تبعث أنغامها في الابداع . وكلنا نعلم ان وظيفة الشعر تأتي للتوكيد على القيم الجمالية الوصفية وقيم الحب والشوق والحنين والوفاء واللوعة وما الى ذلك ففن الغزل واسع جدا ويحتاج الى بحث خاص غير انه يمكن ان نتبين من خلال بعض الاشعار وجها او اكثر من وظائف الشعر . فلا يستطيع الشعر ان يحقق هذا في نفوسنا الا اذا صدر عن روح ، انفعلت بالحياة واقبلت عليها وهذا الاقبال على الحياة من الشاعر هو الينبوع لكل ادب انساني صادق النبرة لأن الاقبال حب ، والى عاطفة الحب ترجع عظمة الفنون.. لأن الاحساس بجمال الحياة ، يسري في النفس بمقدار استعدادها للحب ، ولذلك فان رجل الفن العظيم هو ايضا رجل الحب العظيم .

الهوية والحداثة وما بينهما ،اين انت في القصيدة العربية وكيف ترى شعراء الحداثة ؟

انا ارى من خلال بعض القصائد التي أقرؤها لبعض الزملاء انهم يقعون في الأخطاء الفنية التي تؤثر سلبا على نتاجهم الشعري ، وبخاصة ( الاغراق احيانا في التراكيب السلفية – الاطالة المملة لدرجة الاسفاف – المباشرة غير الملائمة احيانا – تكرار المعاني والصور من غير تجديد او تطوير ) وهذه الأخيرة أعني تكرار المعاني والصور الذي يقع فيه بعض الشعراء اليوم بالرغم من مضي أكثر من الف وخمسمائة سنة على ميلاد المدرسة الكلاسيكية أخذت تنقل عدواه هو الآخر الى قسم كبير من شعراء مدرسة الشعر الحديث ، وبخاصة جيل الشباب منهم الذي راح يقلد جيل الرواد الأوائل لتلك المدرسة ، بينما نحن نبحث عن قصيدة عربية جديدة تؤصل لبنيان ثقافي وابداعي متنام . رغم انها تبقى مصدرا لاتهامات كثيرة في محكمة اتجاهات مضادة تحت خيمة اللحظة المقفلة في زمن نعيش فيه التمزق السياسي العربي الذي أودى بالقوة الشعبية والهيبة ووصل بالآمال التحررية الى الحضيض . هذه الايام قلما تستوقفني الكلمات المرقطة المذهبة المرصعة التي تصنعها الأحاسيس المعلبة بعدما تقلد أصحابها القابا لا علاقة لهم بها ... *** ولكن أتسمر أمام هذه الصور البلاغية التي تعتبر في العبارة اللغوية ( الظواهر الايقاعية اللفظية ) وقد أطلق عليها عند الغربيين مصطلح الصور الجورجياسية ، نسبة الى جورجياس الذي أدخلها في النثر اليوناني ، واستمرت بعده، وقد نوه بها ارسططاليس في تحليلاته البلاغية والفنية للشعر ، والنثر. اما انا، احتفي باللغة الصورية الشعرية التي وصلت الى ذروتها لتتوحد بالفكرة فتصبح اللغة السيد الاول في النص فيتجسد الموقف بالاحساس بالأهمية العفوية للغة مما يجعلها قريبة من لغة الحياة اليومية ، الا انها لغة متميزة تعتمد على لغة الحياة اليومية ، اي انها تتشكل من العناصر الموجودة في مرجعية الناس في حديثهم اليومي ، الا انها ايضا تتميز منها بنوعية معاملة تلك العناصر ، وهي معاملة ابداعية يمارسها الاديب في تعامله مع نصه بعيدا عن الجمل التقريرية وغيرها ...

 إلى اي شعر ينتصر الدكتور عبد الكريم بعلبكي ؟وماذا عن الشعر القديم والحديث أين تجد نفسك أكثر ؟ مما لا شك فيه ان الشعر العربي قد واجه تحديات حداثته منذ منتصف القرن التاسع عشر وحداثة الشعر العربي المعاصر لا تبدأ عند السياب او نازك الملائكة ، فهي اقدم من ذلك بكثير ، وليست كما يرى بعضهم في ان الحديث الشعري بدا مع مطلع العرن العشرين ، وانتهى بمجلة شعر .. او سواها . وجميع الباحثين والنقاد يتفقون على ان تاريخ الشعر العربي الحديث في هذا القرن هو تاريخ تجارب مستمرة في جميع عناصر القصيدة : في الشكل واللغة والصورة واللهجة والموقف والموضوع . كانت هذه التجارب تنزع باستمرار نحو التوصيل الى نقطة اللقاء مع النهضة الشعرية المهمة في العالم . ولعل الشعر العربي في هذا القرن ، في نزعته الغريزية الى الوصول الى المعاصرة ، تجعل عملية الاخذ فحشر تجربة قرون من الشعر في الغرب في عقود معدودات . ومن المفيد ان نؤكد على ان تحديث الشعر التقليدي نفسه ليس ابن هذه المرحلة ، فتجارب التحديث مستمرة منذ منتصف القرن التاسع عشر ، والاغلب حسب التقسيم الشائع ، انها مرت بأربع مراحل ، هي التقليدية الجديدة ، وطلائع الرومانتية ، والواقعية الاشتراكية والرمزية حتى وصلت الى مرحلة الشعر الحديث . ولا يعني هذا ان هذه المراحل متتابعة او منفصلة ، بل هي متداخلة ومنفصلة ، وخلال هذه المرحلة او تلك ظهرت اشكال الشعر المرسل والشعر المنثور والشعر الموزون على غير العمود الخليلي وسوى ذلك من تجارب شكلية وفنية وفكرية .

وفي اعتقادي ، ان اهم العوامل التي ادت الى نشأة القصيدة الحديثة هو التحرر في موسيقى الشعر ، هذا التحرر الذي يظن الكثيرون انه يرجع كما تقول نازك الملائكة ، الى اواخر الاربعينات ، وانصب على تفجير طاقة التفعيلة في النظم العربي ، وفي حين أن الأصح في نظري ان التحرر في موسيقى الشعر سبق ذلك التاريخ ، اذ كان مطلبا فنيا للايحاء الشعري عند دعاة الرمزية ، وعلى رأسهم سعيد عقل الذي خدمه بنتاجه منذ الثلاثينات في القصيدة والملحمة والمسرح الشعري والنثر الفني . وهذا يعني بعبارة اخرى ان التحرر في موسيقى الشعر في الادب العربي الحديث ، قبل ان يكون مسألة عروضية تخص طاقات التوزين الشعري ، كانت مسألة فنية تتعلق بدور موسيقى التراكيب ، والالفاظ في تلقين التجارب الشعورية واللاشعورية ، وعلى الخصوص تحريك لا شعور المتلقي للشعر ، وهي المبادئ الفنية التي ترعرعت مع سعيد عقل وزملائه فخدماها في اتجاه سريالي و رمزي . واذا كانت القصيدة الحديثة قد ارتبطت في اذهان القراء ، وخاصة في الستينات وما بعدها حتى اليوم بالشعر الحر ، الا انها ليست فقط الشعر الحر ، وذلك لان جدتها تقوم على فكرها ، وايحاءاتها ، اي على تجربتها الشعرية ، والموسيقى المترتبة عليها ، الامر الذي سمح بأشكال التحرر في الترسل الشعري فيها واعطى النشأة لما سمى بقصيدة النثر ، وعلى الخصوص فتح الباب اما الذين يتعاملون مع التفعيلة لان يتحرروا من قيود التفعيلة نفسها ، ويصيرون الى النثرية ، لا نزال نصادفها الى اليوم في نتاجات الشعراء المعاصرين .برأيكم هل تنصف الدولة اللبنانية ومؤسساتها المعنية الشاعر والكاتب اللبناني ؟وهل من كيانات أو اطر تجمع الشعراء ءو الكتاب اللبنانيين ؟

لطالما طمح المثقف ببعض الرعاية والاهتمام ولكن لم تكن رعاية الثقافة والمثقفين على مستوى المسؤولية التي يجب ان تتميز بها الثقافة وجمهورها الذي تتوق اليه وفي مراحل دقيقة من تاريخ لبنان ظهرت بعض الثقافات المنقادة في وقت كان احرى بالوزارات المعنية ان تحتضنها ولكنها أخطأت الطريق في وقت كان المثقف في أشد الحاجة الى حسن الرعاية سيما وان المثقف كاتبا مسرحيا كان ام شاعرا ام سواه ليس من الطبقة البرجوازية ، وعندما عاد السلام الى ربوع الوطن وساد الازدهار ، تحت سطحه البراق ، كان يخفي مكامن ضعفه : فوارق اجتماعية ، مناطق محرومة ، حزام بؤس حول الادب والفكر والثقافة وادى ذلك الى نزوح مثقف الريف الى المدن ، هجرة الأدمغة الى الخارج ، وما الى ذلك ، ولو طلب الي ان اوجز اسباب المحنة التي تعرضنا لها بعبارة لقلت :انها تعود الى اننا عبر تاريخ لبنان القديم والحديث لم نفلح في بناء الدولة الصالحة ولا في بناء المواطن الصالح ، اي بنعنى انه لم تتوفر رعاية الشؤون الثقافية لأن ادارات الوزارات نمت تبعا لسياسة اللاتدخل ، سياسة اليد المرفوعة ، فلم تقم بدور كاف في تنمية المناطق وفي التصدي لبعض المشاكل الاساسية فراحوا يبنون الملاعب ويهدمون المسارح وقاعات المحاضرات وغيرها . ان حديثنا عن لبنان المستقبل لا يكتمل دون رسم صورة واضحة المعالم ، صورة لبنان الثقافة لبنان الابداع وختاما اعود فأكرر ان مستقبل لبنان هو مستقبل الانسان في لبنان . فلا طائل من الحديث عن اصلاح وبنية ونصوص وأنظمة ما لم يتطور الانسان اللبناني ليكون المواطن الصالح المثقف المسؤول .

هذا الحوار سيكون جزءا من كتاب يتحدث عن مجموعة من الكتّاب والشعراء اللبنانيين ما رأيكم بذلك؟

جميل ان نلتقي على أرضية ثقافية فكرية بحتة، نجمع فيها حصاد تبعثرت أطرافه وغدت مساراته محصورة في مساحة ضيقة بعيدة عن الاحاطة بأهمية العمل الشعري كتابة ونشرا وتوزيعا ورعاية .والأجمل هو العودة الى لغة الكتاب فنجتمع مع اخوتنا ، زملائنا، لنثوب الى هدأة الكتاب بعد عاصفة هوجاء كادت أن تقضي على قيم شعبنا ومقومات وطننا وتطيح ركائز ثقتنا وتطلعاتنا . والأروع أن نخط بأيدينا كتاب مستقبلنا بما نملك من وعي أدبي ثقافي ورؤية وعز وارادة ، لنسطر كتاب رجالات الوطن الأوفياء الذين نطق قلمهم بقصيدة العز والشموخ والاباء ، فنجدد عهدا بين لبنان والكتاب توثقت اواصره ، كيما يبقى الكتاب وجه لبنان المشرق بالرجاء والجمال ، وقلبه النابض بالحياة والمحبة ، ولسانه الناطق بالفكر والوعي والابداع ، محجة للمؤمنين بالكلمة الهادفة الخلاقة ، وموئلا للفن والأدب من كل حدب وصوب.  

هل يمكننا أن نتعرف على بعض كتاباتكم

 

لـؤلـــؤ الـــحزن

عبد الكريم بعلبكي

الثقة ستارة

خلفها

تحاك الأسرار...

خيوط غدر،

تنسج المسافات بيني وبين حبيبتي

قرب رماد الغليل...

**

أنا القروي

أرمي في البئر ظمأي

أحمل عشقي

أركض

مذبوحا من الشوق

لقبر فؤادي قبل الغياب

**

مَن أسكت

عقرب البوح في وجهي...؟

مَن أضحك

النهر على غصوني المتدلية

فوق كف الرحيل..؟!

**

مَن أخرج رياح السهاد

لؤلؤ الخزن

مِن براري مقلتيها ..؟

آه يا امرأة لقد اسدلوا خمار همومي

**

ايها الراعي..!!

الضوضاء

تطويني

على جنح ذبول النهار

ودم الظلام

يسيل هنالك

على أصوات الفاتحين

**

سلام علينا

سلام على الناي الأبح

سلام

على العالم

النظيف

الشائخ

**

ارجوكم

ارجعوني

الى ليلي الاصم

The Pearls of Grief

Abdelkarim Baalbaki

Translated by NizarSartawi

Trust is a curtain…

Behind it

secrets are woven…

Threads oftreachery

knit distancesbetween me and my beloved

beside the ash ofthirst

***

I am the villager

I throw my thirstinto the well

I bear my love

I run –

slain by longing –

towards the tomb ofmy heart before absence

***

Who has silenced

the scorpion ofconfession in my face…?

Who has caused theriver

to laugh on myboughs hanging

over the hand-palmof departure…?

***

Who has brought thewinds of insomnia

the pearls of grief

from the prairiesof her eyes…?

O woman

They've pulled downthe veil of my worries

***

O shepherd…!

The noise

is rolling me

around the wing ofthe fading day

and the blood ofthe night

is flowing there

with the voices ofthe conquerors

***

Peace be upon us

Peace be upon thehusky flute

Peace be

upon the clean

aging

world

***

I beg you

Send me back

to my mute night