أَنّا..يقولُ لها.. وتقتربُ التي كانت تُرينا من مفاتنها الثريَّةِ..ما يُذكِّرُنا .. بأَنّأكانتْ المقهى القريبةُ من إقامتنا.. ببطرسبرغْتتركُ مقعدين..لها.. ولامرأةٍ ستأتي ذاتَ يومٍمَنْ سيجرؤُ أنْ يُذكِّرها بماضيها..ويسأَلُها..لماذا أَسْلَمتكِ ظنونُكِ السودُ المُريبةُ.. حيثُ كُنْتِ..إلى العواصفِ..رافقتكِ إلى النقيضين .. السعادةِ والشقاءْكانَ المساءْمُخاتلاً..والقادماتُ من الضواحي أو من المدنِ البعيدةِ..بانتظار الليلِ..يَغْمُزْنَ التي باعت صفاءَ الروحِ بالوهم الجموحِ. . . . . .. . . . . .البومُ يزقو في حقولكِ.. بعدَ أَن رحلَتْوأنتِ..تحاولينَ الجمعَ بين سريرِ عشقكِ والقنوطْهذا السقوطْأَملى على اللغّةِ اختياراتٍ تفارقُ ماتودُّ الروحُما أَبقى على الوجه الصبوحْ..من فتنةِ بيضاء.. كُنّا نَستَدِلُّ بها..إليكِ..وما تسلَّلَ من نفاقْإلى فراشكِ.. أَغْلَقَ الأعماقَ..كان فضاؤها .. وطناً جميلاًإنَّ أقداراً يَمُدُّ لها الغموضُ.. يَداًتُفَرِّقُ بينَ ما خَبَّأتِ من قلَقٍ..وما عانيتِ من حُرَقٍ..تُقَرِّبُ بينَ جمركِ والجليدْ. . . . . .. . . . . .أَنّا..أَكادُ أشكُّ إنّي قدْ عرفتكَ..والتقينا في بلادٍ ما رآها غيرُنا..نحنُ الذينً نُقيمُها أنىّ نَشاءْوكُنتِ مُشرِقَةً.. تحفُّ بعطركِ الأقمارُيهفو الساهرونَ إليكِفِتنَتُك المُحَنًّكَةُ .. التي تهبُ البهاء ضراوةً..روحٌ مشاكسَةٌ..تُبادٍلُ عتمةَ النزقِ المُراوِغِ بالحبورْأَنّا..سمعتكِ تسأَلينْمَنْ أَنتِ ؟!أَسأَلُ صاحبي في ليل بطرسبرغ..في المقهى القريبةِ من إقامتناوقدْ تَبِعتْكِ .. عاصفةٌ من الرغباتِ..مَنْ هي َ؟لاأَكادُ أرى سوى فِتَنٍ.. تُطِلُّ كما الغيوم السود.. مِنْ جَسَدٍ يغصُّ بما تبقى من وقارْ. . . . . .. . . . . .وبغُربتينْ..في الروح والجسد المنافقِ..لايُحيطُ بمائها المُرِّ المُرائي..غيرُ ما يهَبُ الخرابْتتوالدُ الظلماتُ في اللغة المُريبةِ..كلُّ مَنْ فُتِنوا بها.. ندمواومن حاموا على لآلاء فضتها.. تَلَبَّسهم سُعارٌواستباحوا ليلَ فتنتِها.. كما تغدو الذئابُوبغربةٍ أخرى.. تُفارقها حرائقها..ويجفوها الصحابُ. . . . . .. . . . . .المستحيلُ..أن يسجُنَ الشهوات في ما تفتري..جَسَدٌ جميلُأو يغلق الأبوابَ دون عواصفٍ .. وجعٌ نبيلُالحبُّ..أن يقفَ الزمانُ..وليس بعض الوقت .. يقصرُ أو يطولُالحبُّ..أن تتجدّد الغاباتُ والفلواتُ والأنهارُ والأمطارُ..والأفكارُ والأشعارُ.. والضحكُ الخجولُالحبُّ..أنْ تدنو البحارُ من المُحبِّ .. إذا دنا منها..تُرافقهُ إلى أحلامهِ.. وتنامُ حيثُ ينامُ... . . . . .. . . . . .أَنّا..ذاكَ مقعدُكِانتظرنا شمسكِ البيضاءَ.. في المقهى القريبة من إقامتنا ببطرسبرغْقُلنا.. فليكن ماكانَ وهماً..وليكن حلماً جحيماًولتكوني .. في مفاتنك الثريّةِ..ما يُذَكِّرنا.. بأَنّأ(شاعر عراقي)