سلطت مجلة علمية الضوء على إحدى أغرب الظواهر التي تم رصدها في الكون البعيد، والتي تتحدث عن حالة "موت النجوم"، لكنها أشارت أيضا إلى ما أطلقت عليه تسمية "الأداء الكوني البشع المتمثل بالتهام النجم لأطفاله"، بحسب توصيف العلماء.  

واكتشف العلماء نجما قزما على بعد 86 سنة ضوئية، "يمزق نظامه الكوكبي"، في حالة وصفها العلماء بـ"الأداء الكوني البشع لكرونوس وهو يلتهم أطفاله". وبحسب المقال المنشور في مجلة "sciencealert" العلمية، فإن هذه هي المرة الأولى التي يشاهد العلماء هذه الحالة غير المعتادة لشراهة النجم الذي يحمل اسم "G238-44"، حيث يبتلع النجم المادة من جميع الاتجاهات الداخلية والخارجية لنظامه الكوكبي في نفس الوقت حيث بدأ النجم "بالتهام أبنائه" أي نظامه الكوكبي.       بالإضافة إلى ذلك، اكتشف علماء الفلك آثارا لعناصر تشير إلى أن النجم الميت قد شكل مؤخرا مادة معدنية وصخرية، مثل كويكبات النظام الشمسي الداخلي، وكذلك المواد الجليدية، مثل الأجسام المتجمدة التي يمكن العثور عليها في حزام كويبر الخارجي للنظام الشمسي.   الأقزام البيضاء هو اسم يطلق على النجم عندما تصل كتلته إلى ثمانية أضعاف كتلة الشمس في نهاية حياته. وبمجرد أن ينفد هذا النجم من المواد القابلة للانصهار، فإنه ينتفخ إلى حجم العملاق الأحمر قبل إخراج مادته الخارجية، وينهار اللب النجمي تحت الجاذبية ليشكل جسما كثيفا، يتلألأ بشكل ساطع ويصدر الكثير من الحرارة والضوء.