استغرب رئيس "التجمع الطبي الاجتماعي اللبناني" وممثل الرابطة الطبية الاوروبية الشرق اوسطية الدولية في لبنان البروفسور رائف رضا، في بيان، "الانخفاض السريع بتعداد حالات الكورونا المعلنة من قبل وزارة الصحة في وقت لم تتعد المناعة المجتمعية 40%، وتناقض واضح مع ارقام الكورونا المتزايدة في الدول الاوروبية والاميركية والتي فاقت مناعة شعوبها 70%".

 

وأعلن ان "من حقنا أن نتساءل عن حقيقة اوميكرون نوع 2 الخطير والأخطر من الدلتا، هل يتم تشخيصه في كل المختبرات، حيث أن الدول المتطورة تشكو من صعوبة تشخيصه؟". وهل كل المختبرات لدينا قادرة على تشخيصه؟".

 

واشار الى أن "الكثير من الناس غير الميسورين لا قدرة مادية لديهم لإجراء فحص الـ PCR ولا الوزارة نفذت يوما مجانيا لإحصاء الحالات بدقة وتتبعها، بالاضافة الى التفلت الواضح بعدم وضع الكمامة والتجمعات والاكتظاظ دون رقابة، ما يزيد من الحالات، وبخاصة في المدارس وسواها، ناهيك عما يقال عن حالات تزوير نتائج فحوصات الـ PCR".

ad واعتبر انه "لا يمكن الركون لهذه الارقام في ظل هكذا أوضاع"، وطالب بـ"تحديد المختبرات القادرة على التشخيص بدقة للنوع الثاني من اوميكرون المخفي، والتشدد في مراقبة نتائج الفحوص".