وفق "مايو كلينيك"، إنّ منع تساقط الشعر غير ممكن عندما يكون بسبب المرض أو الشيخوخة أو الوراثة أو الضغوط الجسدية مثل الإصابات. ومع ذلك، إذا حدث نتيجة نقص المغذيات، فقد تتمكن من دمج المزيد في نظامك الغذائي، أو تناول المكمّلات الغذائية.

 

ولنمو الشعر الصحّي، تُعتبر العناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن ضرورية. وأفاد مركز نيو جيرسي لاستعادة الشعر، أنّ نقص المغذيات التي تسبب تساقط الشعر متنوعة.

فعلى سبيل المثال، إنّ نقص الحديد "هو شكل شائع جداً" لنقص المغذيات وسبب رئيس لتساقط الشعر. ونظراً لأنّ الحديد يساعد خلايا الدم الحمراء على حمل الأوكسجين في جميع أنحاء مجرى الدم، فبدون ما يكفي من الحديد، لا تستطيع خلايا الدم توصيل ما يكفي من الأوكسجين إلى الجسم، ما يؤدي إلى أعراض مثل تساقط الشعر وهشاشة الأظافر والإرهاق.

وأوضح المركز أنّ الزنك هو "عنصر غذائي آخر مهمّ لصحة الشعر" لأنه يؤدي دوراً حيوياً في الخلايا ووظيفة المناعة وتخليق البروتين.

وعلاوة على ذلك، يُلاحظ أنّ الفيتامين D "يحفّز نمو الخلايا ويعزّز المناعة، ويؤدي إلى بشرة أفضل وعظام أقوى، ويحفّز بُصيلات الشعر القديمة والجديدة".

وبشكلٍ عام، إنّ تساقط الشعر ليس شيئاً يدعو للقلق، ويمكن أن يحدث لكل من الرجال والنساء.

 

ورغم أنه يمكن أن يكون أحياناً علامة على وجود حالة طبية، لذلك إذا كنت تعاني تساقط الشعر المُفاجئ أو بدأت في تطوير بقع صلعاء، توصيك NHS باستشارة طبيبك.