قردح القرداحي ملبياً أمرما يُطلب منه من صبر على استقالة رفضتها المردة وحذّر منها حزب الله كونها تتنافى مع الكرامة والشهامة الوزارية التي اتسمت فيها الحكومات وافتخرت بها الطوائف كونها ركيزة من ركائز العمل الحكومي الصلب وصاحب المنعة و السمعة الطيبة من الشرق الى الغرب .

 

وتبع قردحة القرداحي مُقردحوا الحكومة على المملكة العربية وتدخلاتها في أمر لبنان تفعيلاً منهم لمنطق سيادي علا صوته في حكومة دياب وبات أكثرعلواً مع حكومة ميقاتي بحيث أصبحنا فرجة جميلة للقاصي والداني بعد أن بتنا نشحد الدواء ولكن برؤوس مكبوسة بالكرامة.

 

شُلّت يد الحكومة ولم تعد بقادرة على الإجتماع ريثما تتم تصفية الحسابات السياسية المحلية على خلفيتي القاضي بيطار وبوسطة عي الرمانة ولكنها متمكنة من العبث بأمن المواطنين فكان الدواء ليس آخر تدابيرها بل هو سياق تراجعي سريع عن مسؤوليات السلطة وبطريقة انتهازية اذ انها تستغل الظروف الخلافية الناشئة و الناشطة ما بين الحلفاء والخصوم على جبهات متعددة من المرفأ الى المملكة فتسحق الإنسان في لبنان سحقاً بشعاً بحيث لا يشعر فيه  أهل الكرامة بالكرامة التي حصروها فقط في القردحة دون غيرها .

 

اكتفى رئيس الحكومة بحماية نفسه في موقع السلطة وتسيس أعماله على حساب حكومة لا رأي لها إلاّ في ما يسيء للناس فتقف حائلاً بينهم وبين الكرامة الحقيقية من خلال العيش الكريم و المباح و المتاح واكتفى الوزراء بصفاتهم دون علمهم الذي اعتبروه نجدة للبنان من ضياع السياسيين .

 

ساء ما يحكمون وساء معهم المُحكّمون ممن استوطنوا السياسة وأغلقوا أبوابها رافضين أيّ مساس بها كونها تلبي مصالحهم في السلطة و المال وهذا ما يزدريه المواطنون من أهل العفّة ممن وجدوا في المسؤولين كوابيس مرعبة تجتاح يومياً حياة اللبنانيين .

 

على إيقاع قردحة الحكومة قردحة أخرى برزت مع مواقف الزعيم وليد جنبلاط ومع الردّ الذي كبّر جنبلاط ولم يصغره لإنتفاء الغرض في الشكل والمضمون وبالتالي لا تزيد التعليقات الشخصية على الرمزية السياسية والطائفية إلاّ بسالة وقوّة للمتطاول عليه في حين أن التساجل السياسي يصوب الأمور ويرفع من شأنية الصغير فيكبره ويضع الكبير في دائرة صغيرة ولكن فلتان اللسان المقردح أي المتصاغر يرمي بشرر لا يتجاوز الأشبار .

 

بين الإفلاسين السياسي و المالي ثمّة هبوط اضطراري في قاع صفصاف تقابله حركة حكومية لا غير تعبث بما تبقى من رنق في حلق مشارف على الموت بتأييد مباشر من القوى صاحبة القسوة في التعامل مع القضايا الإجتماعية كونها غير متضررة وهي مرتاحة حدّ التخمة الملعونة في النصوص الدينية و السياسية وغير آبهة بكل ضرر يتعرض له اللبنانيون كونها تشتهي ما لا يشتهيه المواطنون من سلام واستقرار داخل إطار الدولة لا القائمة بل المرجوة .