بدأ فيسبوك وتطبيقات إنستغرام وواتساب ومسنجر التابعة له بالعودة إلى العمل ليل الإثنين بعدما تعطّلت خدماتها لما يقرب من سبع ساعات بسبب "تغيير خاطئ في إعدادات الخوادم" التي تربط من خلال الإنترنت هذه المنصّات بمستخدميها.

ad  

وقال عملاق التواصل الاجتماعي في بيان إنّ "الأشخاص والشركات في جميع أنحاء العالم يعتمدون علينا للبقاء على اتّصال ببعضهم البعض"، مضيفاً "نتقدّم بالاعتذار لأولئك الذين تأثروا" بانقطاع خدمات فيسبوك والمنصّات التابعة له والذين يحتمل أن يكون عددهم قد بلغ، وفقاً لخبراء في مجال الأمن السيبراني، مليارات الأشخاص.

 

ووفقاً لموقع "داون ديتيكتور" المتخصّص برصد أعطال الخدمات الرقمية فإنّ العطل الذي أصاب فيسبوك وتطبيقاته هو "أكبر انقطاع شهدناه حتى الآن".

 

وفي تغريدة على تويتر أوضح "داون ديتيكتور" أنّه تلقّى "أكثر من 10.6 مليون بلاغ عن عطل من حول الكوكب"، مشيراً إلى أنّ أول بلاغ عن عدم القدرة على الدخول إلى فيسبوك ورده قرابة الساعة 15:45 ت غ.

 

وبعد حوالي سبع ساعات، بدأت خدمات فيسبوك وتطبيقاته بالعودة عبر الإنترنت.

 

من جهتها قالت شركة "كلاود فلير" للأمن السيبراني في منشور على مدوّنة إلكترونية إنّ فيسبوك "أعاد الاتصال بالإنترنت العالمي" اعتباراً من الساعة 22:28 ت غ، مشيرة إلى أنّ إعادة تشغيل كلّ خدمات الشبكة الاجتماعية بسلاسة سيستغرق بعض الوقت.

 

وقبيل البيان قال فيسبوك في تغريدة نشرها على تويتر "لقد جهدنا في العمل من اجل استعادة الوصول إلى تطبيقاتنا وخدماتنا، ويسعدنا أن نبلغكم أنّها تعود عبر الإنترنت الآن".

 

وكان خبراء في مجال الأمن السيبراني قالوا إنّهم رصدوا مؤشّرات على تعطّل الطرق المؤدّية عبر الإنترنت إلى عملاق التواصل الاجتماعي.

 

وقال جون غراهام-كومينغ، كبير مسؤولي التكنولوجيا في كلاود فلير، في تغريدة على تويتر إنّ "فيسبوك وممتلكاته اختفوا من على شبكة الإنترنت في خضمّ موجة تحديثات لبروتوكول التوجيه بين البوابات (بي جي بي)".

 

وخلال فترة العطل غرّد مايك شروبفر، كبير مسؤولي التكنولوجيا في فيسبوك، مقدّماً "خالص الاعتذار لكلّ من تأثر بالانقطاع الحاصل في الخدمات التي يؤمّنها فيسبوك".