وأخيراً أنعم الله تعالى على اللبنانيين برئيس حكومة هرطال( يُقال للرّجل الطويل العظيم الجسم)، وصفَهُ رئيس الجمهورية بعد تكليفه بتشكيل حكومة جديدة بالمُحتال البارع في تدوير الزوايا، وهذا ما حصل بالفعل، فبعد وعد الرئيس نجيب ميقاتي بتأليف حكومة إنقاذية من خارج الوسط السياسي الفاسد، إذ به يظهر على اللبنانيين بحكومة تحكمها المحاصصات الطائفية وتوزيع المغانم، والإستتباع للزعماء الفاسدين الذين اختاروا أعضائها من بين أكثر الناس طواعيةً وابتذالاً، وبدأ الرئيس ميقاتي مسيرته الجديدة بذرف الدموع على الأُمّهات اللاتي لا تجدن حليباً لأطفالهنّ، وعلى الآباء الذين يُذلّون كلّ يوم على أبواب الصيدليات ومحطات الوقود وأبواب الأفران، وذلك بدل أن يُضمّد الجراح النازفة ببعض ما يكتنزهُ من ذهبٍ وفضّة، هو  وإخوته أصحاب المليارات من الدولارات الأمريكية.

 

إقرأ أيضا : بؤس العولمة...

 

ما علينا، آخر ما ابتدعه لنا رئيس حكومتنا السيد نجيب ميقاتي، حُزنه العميق على انتهاك سيادة البلد واستقلاله، من جانب حزب الله الذي يقوم في الفترة الأخيرة باستقدام المحروقات من الجمهورية الإسلامية الإيرانية، ويُرفقها بعراضات مُسلّحة وإطلاق القذائف والصواريخ ابتهاجاً بقدومها، ولم يُكلّف ميقاتي نفسه عناء الإحتجاج لدى مُنتهكي السيادة وتقريعهم، وتهديدهم باتخاذ الإجراءات اللازمة بحقّهم، ذلك أنّ السيادة تُحمى ذمارها، ويُذادُ عن حوضها، ولا ينفع الحزن والأسى على ضياعها وانتهاكها، والأدهى من ذلك أنّ رئيس الحكومة يُحاول أن يتذاكى على اللبنانيين ويُخادعهم، وهو لا يخدع سوى نفسه.

 

دخل عمرو بن سعيد على معاوية بن أبي سفيان، وهو ثقيل(أي شديد المرض)، فقال: كيف أصبحتَ يا أمير المؤمنين؟ قال: أصبحتُ صالحاً، فقال له: أصبحتْ عينك غائرة، ولونُك كاسفاً، وأنفُكَ ذابلاً، فاعهدْ عهدك، ولا تخدعنّ عن نفسك.