حسمت إنكلترا مواجهتها مع ضيفتها الدنمارك بهدفين مقابل هدف بعد التمديد، على ملعب «ويمبلي» في العاصمة لندن في نصف نهائي كأس أوروبا 2020 المؤجّلة إلى الصيف الحالي والمقامة في 11 مدينة من 11 دولة أوروبية، لتحسم بطاقة عبورها إلى النهائي الأحد المقبل على الملعب عينه حيث ستلاقي إيطاليا الفائزة على إسبانيا بركلات الترجيح.

 

 

ويَحلم الإنكليز بالفوز بأول نهائي بطولة كبرى يبلغونه منذ مونديال 1966 في «ويمبلي» أيضاً، عندما توّجوا باللقب على حساب ألمانيا الغربية بعد التمديد.

إفتتح المنتخب الدنماركي التسجيل عبر دانيال دامسغارد الذي سدّد ركلة حرة مباشرة من حوالى 25 متراً، سكنت أعلى المقص الأيسر من مرمى الحارس جوردان بيكفورد (د30).

وهو الهدف الأول الذي تستقبله الشباك الإنكليزية في 5 مباريات (4 انتصارات وتعادل) في النهائيات الأوروبية، لتصبح أول منتخب يحقق هذا الرقم.

إلّا أنّ «الأسود الثلاثة» أدركوا التعادل عندما وصلت تمريرة بينية على الجهة اليمنى من منطقة الجزاء إلى بوكايو ساكا الذي لعب أرضية زاحفة نحو رحيم ستيرلينغ المتربّص عند القائم البعيد، لكنّ قطب الدفاع والقائد الدنماركي سيمون كايير تابعها بالخطأ في مرماه (د39).

وحصلت إنكلترا على ركلة جزاء، إثر توغّل ستيرلينغ من الجهة اليمنى وتعرّضه للعرقلة من قبل المدافع جوايكش ميالهي، فانبرى لها القائد هاري كاين بتسديدة أرضية في الزاوية اليسرى السفلى فتصدّى لها الحارس كاسبر شمايكل، قبل أن تعود إلى كاين الذي تابعها في المرمى الخالي (د104).

 

1000 مشجّع إيطالي في النهائي

أعلن الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، أمس، توصّله إلى اتفاق مع السلطات البريطانية يَسمح لما يصل إلى 1000 مشجّع بالسفر إلى لندن من أجل مؤازرة المنتخب الوطني في النهائي على ملعب «ويمبلي»، وذلك شرط احترام الحجر الصحي عند العودة إلى البلاد.

وخاضت إيطاليا مباراتيها السابقتَين في النسخة الحالية من البطولة القارية على ملعب «ويمبلي»، في ثمن النهائي ونصف النهائي، من دون مساندة الجمهور القادم من الخارج، شرطَ التزام الحجر الصحي في المملكة المتحدة في إطار مكافحة فيروس كورونا.

لكنّ بالنسبة إلى النهائي «ضَمنت السلطات البريطانية لـ1000 شخص قادم من إيطاليا كحدٍّ أقصى إمكانية الذهاب إلى لندن، مع سلسلة من الالتزامات التي يَجب احترامها»، لكن من دون الاضطرار إلى الدخول في حجر صحي، بحسب ما أفاد الاتحاد الإيطالي في بيان.

وسيصل المشجّعون إلى لندن من روما وميلانو قبل وقتٍ قصير من المباراة، ولن يمكثوا هناك لأكثر من 12 ساعة، على أن تُستخدَم رحلات مخصّصة ووسائل نقل بإدارة الاتحاد الإيطالي مباشرةً.

في الملعب، سيوضَعون في قسم مخصَّص لهم حصراً من أجل «ضمان الفقاعة الصحية»، بحسب التفاصيل التي نشرها الاتحاد الإيطالي.

ويتعيّن على المشجعين الخضوع لاختبار PCR قبل مغادرة إيطاليا، والدخول في حجر صحي إلزامي لـ5 أيام بعد العودة تطبيقاً للاجراءات المفروضة في البلاد على جميع المسافرين القادمين من المملكة المتحدة.

وستبلغ تكلفة الرحلة من إيطاليا إلى لندن للراغبين بمساندة المنتخب الإيطالي في سَعيه لإحراز اللقب القاري للمرة الثانية بعد عام 1968، 610 يورو لكل فرد كثمن تذكرة الرحلة و95 يورو لتذكرة المباراة بحسب الاتحاد.

وستحدد هوية الراغبين بالسفر الى لندن الخميس بحلول الساعة الحادية عشرة صباحاً.

وكما كانت الحال في مباراة نصف النهائي، ستكون حصة الإيطاليِّين المُقيمين في المملكة المتحدة 6,500 مقعد في مدرجات «ويمبلي» للنهائي.