أوردت مجلة "بيبي & فاميليه" الألمانية أن الاستحمام المتكرر يؤذي بشرة الطفل الصغير، نظراً لأن بشرته حساسة للغاية. وأوضحت المجلة المعنية بالأسرة والطفل أن الاستحمام المتكرر يمكن أن يُلحق ضرراً جسيماً بحاجز حماية البشرة، مما يتسبب في فقدان البشرة للمرونة، وتعرضها للتشقق والاحمرار والحكة.

وفي أسوأ الأحوال قد يصل الأمر إلى اختراق البكتيريا أو أية مواد ضارة أخرى لجسم الطفل عن طريق هذه الشقوق، مما يؤدي إلى إصابته بالعدوى. ولتجنب ذلك، ينبغي ألا تزيد عدد مرات استحمام الطفل عن مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعياً، مع مراعاة ألا تزيد مدة الاستحمام عن 10 دقائق. كما يُراعى ألا تزيد درجة حرارة مياه الاستحمام عن 5ر37 درجة مئوية. وعن كيفية تجفيف بشرة الطفل بعد الاستحمام، أوضحت المجلة أنه ينبغي مسحها بالمنشفة برفق، وليس حكها أو فركها، وإلا فقد تتعرض بذلك إلى الإجهاد.

 

وإذا لاحظ الآباء احمرار بشرة طفلهم أو جفافها بعد الاستحمام، فينبغي عليهم حينئذ ترطيبها باستخدام كريمات ترطيب البشرة المُخصصة للأطفال، مع مراعاة أن تخلو الكريمات من المواد العطرية والمواد الحافظة والكحول تجنبا لتهيج البشرة.