أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي جو بايدن، ألغى عدة قرارات صادرة عن سلفه دونالد ترامب، في مرسوم واحد، بما في ذلك بشأن حماية الآثار والرقابة على الشبكات الاجتماعية.

 

كما ألغى بايدن المرسوم الخاص بحماية الآثار والتماثيل الأميركية، الذي وقعه ترامب بعد أن بدأ هدم الآثار لأبطال الحقبة الاستعمارية، على خلفية الاحتجاجات ضد العنصرية في البلاد، كما ألغى بايدن المرسوم الخاص ببناء حديقة تماثيل للأبطال الأميركيين، والمرسوم الخاص بتغيير العلامة التجارية للمساعدات الأميركية المقدمة في الخارج، والمرسوم الذي يحمي المسؤولين من الملاحقة القضائية لمخالفتهم الأنظمة المختلفة، ومرسوم "منع الرقابة على الإنترنت".

   

وتم التوقيع على جميع هذه المراسيم الملغاة من قبل ترامب من أيار 2020 إلى كانون الثاني 2021. ووقع الرئيس السابق على عدد من المبادرات قبل فترة وجيزة من تنصيب الديمقراطي بايدن.

 

ووفقاً للبيت الأبيض، ألغى بايدن أيضاً قاعدة قدمها ترامب، والتي بموجبها يمكن لسلطات الهجرة رفض تصريح الإقامة بحجة أن المهاجر يمكن أن يصبح "عبئا" على دافعي الضرائب الأميركيين.

 

يقول إعلان بايدن، الذي يوجه فيه الإدارة إلى إجراء التغييرات اللازمة على القواعد الحالية: "إن ذلك لا يخدم مصالح الولايات المتحدة".