غرد المتحدث بلسان جيش الدفاع الاسرائيلي للاعلام العربي أفيخاي ادرعي، عبر حسابه على "تويتر": "قوات جيش الدفاع أحبطت أمس عملية تخريبية بالقرب من السياج الأمني مع لبنان".

 

وأضاف: "رصدت قواتنا مساء أمس عدد من اللبنانيين المشتبه فيهم وهم يعملون على قطع السياج الحدودي مع إسرائيل حيث قامت القوات التي كانت منتشرة في كمائن بالمنطقة باتباع الانظمة لتوقيف المشتبه فيهم شملت اطلاق النار نحو اقدام المشتبه فيهم الذين لاذوا بالفرار الى لبنان".

   

وتابع: "من التحقيق الاولي للحادث وظروفه يتضح ان المشتبه بهم تصرفوا بشكل منظم وتركوا خلفهم أدوات يشتبه في كونها عبوات ناسفة وتصرفوا بشكل يكشف نيتهم التسلل الى داخل إسرائيل وارتكاب عملية تخريبية في منطقة المطلة. وتم احباط العملية في ظل أعمال الشغب العنيفة التي جرت في المنطقة بعد ظهر أمس".

 

وختم: "ننظر ببالغ الخطورة الى محاولة تنفيد العملية. قوات جيش الدفاع مستعدة في المنطقة وستتعامل بتصميم لحماية سيادة إسرائيل. يتحمل لبنان مسؤولية ما يجري داخل لبنان وينطلق منه وسيتحمل مسؤولية اي محاولة للمس بمواطني إسرائيل".