«ليس في استطاعة الديكتاتور البقاء في الحكم رغم إرادة الشعب إلا بإصداره قراراً بتصفيته واستيراد شعب آخر مكانه». (برتهولد برخت)

 

من المصطلحات التي روّجت لها الأوساط الصهيونية، والتي لاقت رواجاً بينهم منذ أوائل السبعينات في القرن العشرين، مصطلح «الهولوكوست» وهو يستعمل للدلالة على الحملات المشهورة لحكومة المانيا النازية وحلفائها لغرض اضطهاد وتصفية اليهود في أوروبا اثناء الحرب العالمية الثانية.

 

اصل الكلمة يوناني، وهي تعني «الحرق الكامل للقرابين المقدمة لخالق الكون». وعلى رغم من أن اليهود اصلاً استعملوا كلمة «شواه» العبرية، والتي تعني الكارثة، بحسب التعبير التوراتي، فقد تم احتكار لفظة «الهولوكوست» في حملة دعائية منظمة غطّت على ما كان «الهولوكوست» الآسيوي تحت الاحتلال الياباني الامبراطوري، و»الهولوكوست» الاسود لوصف فقدان مئات الآلاف من السود على السفن التي أقلّتهم الى عبوديتهم في أميركا، كما إفناء مدن بكاملها في اليابان وألمانيا، على يد الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها، في آخر فصول الحرب العالمية الثانية.

   

لقد بَنت الصهيونية العالمية احتكارها لمصطلح «الهولوكوست» على مبدأ «الحل النهائي» الذي ذكره أدولف هتلر في كتابه «كفاحي»، وهو مبدأ مثير للجدل في تفسيراته بين من يراه محصوراً بعملية «ترانسفير» أو نقل جماعي ليهود أوروبا الى جزيرة مدغشقر، أو أي مكان آخر خارج أوروبا. الى تحويله لاحقاً لمحرقة كبرى، وحتى هنا فإنّ دراسة «روجيه غارودي» في كتابه «الخرافات المؤسسة لدولة إسرائيل» تؤكد وجود كثير من اللغط والمبالغة عن عدد ضحايا هذه المحرقة.

 

ولكن ما لنا كعرب وكل ذلك، فلا يجب أن نضع ثقلنا في موقع الدفاع عن جريمة لم يكن لنا لا ناقة ولا جمل في ارتكابها، وان استعملت كمسوّغ لاستعمار فلسطين. بل على العكس من الواجب المزايدة في استنكار كل الجرائم العنصرية، والتأكيد انّ ما يحدث لأهلنا في فلسطين على يد الصهاينة ما هو الا إحدى هذه الجرائم. واليوم كما هو واضح، فإنّ التسويات الهجينة النابعة من المستجدات الإقليمية والدولية، تدفع العرب بمنظوماتهم الهَشة والاعتباطية، نهجاً وقراراً، إلى تجاهل «الهولوكوست» الفلسطيني، وتجاهل كل الأشعار التي تتحدث عن المسجد الأقصى وعن أولى القبلتين، فالضرورات تبيح المحظورات.

 

لكن القضية تخطّت فلسطين لتشمل ما هو حول فلسطين. ففي الإطار ذاته لا يمكن وصف ما حدث في سوريا على مدى عقد من الزمن سوى «هولوكوست» فاق بالتأكيد ما حصل مع اليهود، على الأقل من ناحية «الترانسفير». هناك اليوم نحو 10 ملايين سوري خارج مكان سكنهم قسرياً، من دون أمل ولو ضئيل في العودة. وإن اختلفنا على عدد ضحايا المحارق النازية لضياعه في بديهيات التاريخ الذي كتبه المنتصرون، فإنّ نصف مليون سوري اختطفهم «الهولوكوست» الذي شارك في بنائه نظام إجرامي، وميليشيات إيرانية قاتلة، ودولة كبرى لا تأبه بعدد ضحاياها.

 

لكن ثالثة الأثافي تقع اليوم في لبنان، فبعد نصف قرن من رميه في أتون نزاع على فلسطين، هربت وتهرّبت منه كل دول العرب، وهجرته عن قصد إلى ربوعنا المرحبة بكل مؤامرة في الكون، تأتي بوادر استكمال «الهولوكوست» اللبناني من خلال ما يحوم في الأفق من لقاءات مخابراتية لا ضمير أو تعاطف فيها، ولا تحسب حساباً في أي وقت للمآسي المؤكدة الناتجة من قراراتها المبتورة الأحاسيس، لمجرد أنها تعتبر القضايا الكبرى لا يهمها تفاصيل حياة الناس الصغار ومعاناتهم!

   

الحديث الدائر، وإن كشائعة أو تحليل مبني على وقائع، انّ نظام بشار الأسد ستتم مكافأته على صموده الإجرامي الطويل، وعلى قدرته على تخطي عدد ضحاياه مئات الآلاف تحت البراميل المحشوة بنيترات الأمونيوم، أو الغازات السامة، أو في معسكرات الموت حيث ما زال آلاف من البشر محشورين أحياء أم أمواتاً. والمكافاة، بحسب الإشاعة، هي العودة إلى السيطرة على لبنان، بنحو أو بآخر!

 

بصراحة، نحن نستأهل هذا المصير الأسود! فبعد تجربة الحرب الأهلية التي أدخلت النظام السوري من باب الأنانيات وأوهام الانتصار والرهانات الانتحارية، ومن خلال الاستِنصار بعدو أو أخ أو صديق على شريك في الوطن، وجدنا أنفسنا نرزح تحت نير الذل والهوان. واليوم، وعلى رغم من خبرتنا الطويلة، نعيد سيناريو نتائج تلك الحرب من خلال التمترس وراء المواقف المبدئية للحفاظ على السلطة للذات، حتى ولو أتت في ظل احتلال جديد.

 

المبادرة الفرنسية كانت ربما سبيلاً وحيداً لتفادي ما يطبخ اليوم من خيارات «هولوكوستية» مستندة إلى دفع الناس لقبول أي شيء لضمان وقف الموت والرعب والجوع.

 

ومع ذلك، فما زال القرار متاحاً لقبول «حكومة مهمة» على أساس المبادرة الفرنسية المحتضرة، تضخّ بعض الهواء في رئة المواطن، ومن بعدها فلنذهب إلى دراسة طريقة تغيير منظومتنا الفاشلة، من دون حلول تدخلنا في دوامة جديدة، على شاكلة ما يلوح في الأفق.