صدر عن تجمع أصحاب المطاعم والفنادق والمؤسسات السياحية والمقاهي والملاهي الليلية في زحلة البيان الآتي:

"لما كانت كافة مؤسسات تجمع أصحاب المطاعم والفنادق والمؤسسات السياحية والمقاهي والملاهي الليلية في زحلة، التي إلتزمت إلتزاماً كاملاً بكافة القرارات والإجراءات الصادرة عن المراجع المعنية الرسمية منذ بداية أزمة الكورونا حتى اليوم، بما في ذلك قرارات التعبئة العامة والإقفال التام، لم تعد قادرة بعد اليوم على تحمّل المزيد من الخسائر الفادحة التي تكبدتها نتيجة الإقفال التام، ولا سيما خلال فترات الأعياد والمواسم، في ظلّ الإرتفاع الجنوني لسعر صرف الدولار الأميركي، وسياسة الرفع التدريجي للدعم عن كافة السلع الغذائية.

   

ولما كان القطاع السياحي في زحلة والبقاع الأوسط قد وصل إلى مرحلة الحضيض في ظلّ الأزمة الإقتصادية والمالية الراهنة، وبات يلفظ أنفاسه الأخيرة ومهدّداً بإقفال جميع مؤسساته وتشريد كافة موظفيه، نتيجة غياب أي دعم من قبل الوزارات المعنية والتقاعص الرسمي عن الإهتمام به.

 

ولما كانت قرارات الإقفال التام المتخذة من قبل المراجع المعنية، ومع الأسف الشديد، تطبّق في مناطق ولا تطبّق في مناطق أخرى التي تبقى فيها أبواب المطاعم والمؤسسات السياحية مشرّعة حتى ساعات متأخرة من الليل ودون حسيب أو رقيب.

 

لذلك، فإن تجمع أصحاب المطاعم والفنادق والمؤسسات السياحية والمقاهي والملاهي الليلية في زحلة، الذي إلتزم ومنذ اليوم الأول لأزمة كورونا بكافة الإجراءات الوقائية في كافة مؤسساته، لم يعد معنياً بعد اليوم بقرارات الإقفال التام، نظراً لعدم الجدّية في تطبيق هذه القرارات بشكل عادل على كافة الأراضي اللبنانية.

 

وإن التجمع يعلن بأن كافة المطاعم والمؤسسات السياحية الزحلية ستقتح أبوابها وتستقبل روادها وزبانها خلال عطلة عيد الفطر المبارك، مع إستمرارها الكامل بتطبيق كافة الإجراءات الوقائية من فيروس كورونا، متمنيةً للجميع عيداً مباركاً ملؤه الخير والبركة والطمأنينة والإستقرار لوطننا العزيز لبنان.