أغلقت بورصة وول ستريت منخفضة أمس الجمعة، إذ تأثر المؤشران ستاندرد اند بورز 500 وناسداك بخسائر لأسهم أبل وألفابت وشركات أخرى مرتبطة بالتكنولوجيا على الرغم من تقارير أرباح فصلية قوية.

 

وبعد يوم من إغلاق ستاندرد آند بورز 500 عند مستوى قياسي مرتفع، تخلت أسهم أبل وألفابت، المالكة لغوغل، وفيسبوك عن مكاسبها التي سجلتها في أعقاب تقارير فصلية متفائلة هذا الأسبوع.

   

ولم يطرأ تغير يذكر على أسهم أمازون دوت كوم بعد أن أعلنت في وقت متأخر الخميس عن أرباح قياسية وأشارت إلى أن المستهلكين سيواصلون الإنفاق في اقتصاد أميركي متنام.

   

وهوت أسهم تويتر أكثر من 15% بعد أن قدمت توقعات فاترة للإيرادات للربع الثاني قائلة إن نمو قاعدة المستخدمين قد يتباطأ مع انحسار الدفعة التي شهدتها أثناء الجائحة.

 

وأنهى المؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول منخفضا 0.53% إلى 33879.00 نقطة في حين تراجع المؤشر ستاندرد آند بورز 500 القياسي 0.72% ليغلق عند 4181.17 نقطة.

   

وأغلق المؤشر ناسداك المجمع منخفضا 0.85% إلى 13962.68 نقطة.

 

وينهي ستاندرد اند بورز 500 الأسبوع مرتفعا 0.03% في حين تراجع داو جونز وناسداك 0.48% و0.39% على الترتيب.

 

وتنهي المؤشرات الثلاثة الشهر على مكاسب مع صعود ستاندرد اند بورز 5.24% وداو جونز 2.72% وناسداك 5.40%.