اكتُشفت صخرة غريبة على شكل قارب "شيطانية" في كهف آيسلندي، ومن المحتمل أن الفايكنغ استخدموها لدرء نهاية العالم قبل 1100 عام، وفقا للباحثين.

وداخل الكهف، كان هناك هيكل على شكل قارب مصنوعا من الحجر وسلسلة من البضائع التجارية من الشرق الأوسط، من المحتمل أن يتم وضعها لمحاولة تجنب نهاية العالم.

  وحتى بعد أن أصبحت المسيحية مهيمنة في آيسلندا، ربط الناس الكهف بنهاية العالم، وفقا لمعدي الدراسة، الذين قالوا إن السجل التاريخي يدوّن على أنه "المكان الذي سيظهر فيه الشيطان في يوم القيامة".

ووجد الباحثون أنه عندما بدأت الحمم البركانية من الثوران في البرودة، دخل الفايكنغ الكهف وقاموا ببناء "هيكل على شكل قارب".

وبمجرد الانتهاء، كانوا سيحرقون عظام الحيوانات في الذبيحة، بما في ذلك عظام الأغنام والماعز والماشية والخنازير.

وقد يكون الفايكنغ فعلوا ذلك لتجنب ثوران بركان آخر، أو اعتقدوا أنه علامات على نهاية العالم.