تابع وزير الصناعة في حكومة تصريف الأعمال عماد حب الله قبل ظهر اليوم وبصورة فجائية، عمليات المداهمة على مراكز بيع الاسمنت في عدد من المناطق اللبنانية في محافظة الجنوب وصولا إلى حاصبيا، بمؤازرة القوى الأمنية ومهندسين ومراقبين من وزارتي الصناعة والاقتصاد والتجارة.

 

ودقق بمدى التزام التجار بالأسعار الرسمية، وتسليمهم المادة للزبائن دون تخبئتها أو التلاعب بثمنها. وتم تسطير محاضر ضبط بحق المخالفين.

 

 

وشدد على "وجوب تحمل المسؤوليات الوطنية والاجتماعية والاقتصادية في هذه الظروف الدقيقة، وعدم الاستغلال والشعور مع المواطنين وأصحاب العلاقة وتأمين السلعة المطلوبة وتوفيرها بالسرعة القصوى".

 

واستمع الى شكاوى الناس بما يخص مسألة الأسعار والاحتكار وعدم توزيع الكميات بشكل عادل من قبل الشركات، وبالتالي عدم تسليمهم الكميات المطلوبة.

 

وجدد حب الله دعوته الى "التزام السعر الرسمي وهو سيكمل بهذه الحملة وصولا الى تحقيق النتائج المرجوة، ومراقبة الموزعين والتجار في هذه الظروف الصعبة ووقف الممارسات التي تهدف الى رفع الأسعار بما يضر بالحركة الاقتصادية ويؤثر سلبا على القدرة الشرائية لدى المواطنين".