أعلن المكتب الاعلامي لرئيس مؤسسة المجبّر الدكتور ​جيلبير المجبر​ أنه "توجّه إلى روما بالتزامن مع زيارة رئيس ​الحكومة​ المكلّف ​سعد الحريري​ الى ​الفاتيكان​ ولقائه قداسة الحبر الأعظم ​البابا فرنسيس​ لإعطاء ملاحظاته وتسجيل موقف سياسي ينسجم مع تطلعات الشعب ال​لبنان​ي الذي يعيش وسط مستنقع من الظلام وغياب الحلول".

وتوجه المجبر إلى حكام لبنان قائلا: كفاكم نفاقاً وتضييعاً للوقت ،فالحلول لا يمكن أن تكون خارجية ، وهي رهن اجتماعاتكم الداخلية لإيجاد المخارج ، لكنكم آليتم الإستمرار في مسلسل التحريض المتبادل وتضييع الحقوق ، وبالتالي المزيد من تفقير الشعب وتجويعه وسرقة ما تبقى من مليارات قليلة في خزينة ​الدولة​".

وأبدى تخوّفه من فوضى، مشيراً الى أن"لبنان اليوم في ظلمة قاحلة ، شعبه يئنّ جوعاً ، الناس تائهة ، الحقوق مسلوبة، ​السرقات​ مُشرّعة ، الجرائم منتشرة وتتزايد كل يوم، وبالتالي بتنا أمام خطر حقيقي ووجودي ، يهدّد كيان هذا البلد بأسره"، مناشداً "البابا فرنسيس المزيد من الدعاء رأفة بشعب بات يعيش في حصار خطير وتحت رحمة دولة ميليشياوية ساقطة".