حذر عميد ​المجلس العام الماروني​ الوزير السابق ​وديع الخازن​، في بيان، من "التمادي في التعرض للمقامات الدستورية بغير حق، وفي مقدمهم مقام ​رئيس الجمهورية​، لا سيما وأنه رمز وحدة البلاد والمؤتمن على دستوره والمسؤول الوحيد الذي يتوج عمله قسم والتزام مقدسين"، مؤكداً "رفضه زج ​الجيش اللبناني​ في خلافات السياسيين"، داعيا إلى "تحييده كي يتمكن من القيام بواجبه في حفظ ​الأمن​، إذ يكفي أفراده هذا الضغط الكبير الذي يتحملون وزره في الظروف الخطيرة التي تعيشها البلاد".

وشدد الخازن على "وجوب الإسراع في تشكيل حكومة من الشرفاء المستقلين، تضع في أولوياتها ​مكافحة الفساد​ واسترداد الأموال المهربة والمنهوبة إلى الخارج على حد سواء، وإعادة بناء دولة تسترجع إحترامها في الأسرة الدولية".