قالت مصادر حزب «القوات اللبنانية» لـ»الجمهورية» ان جعجع ركّز في لقائه مع هيل على خمس نقاط أساسية:

ـ النقطة الأولى تتعلّق بالحكومة، فأكد جعجع لهيل استحالة ان يتحقق اي شيء مع التركيبة الحالية، وهذا ما يجعل «القوات» غير مهتمة بالتأليف الذي قد لا يحصل أساساً بدليل الفراغ منذ حوالى ستة أشهر إلى اليوم، وفي حال تشكيلها ستكون نسخة طبق الأصل عن الحكومات التي سبقتها، ما يعني انّ أوضاع البلد والناس لن تتحسّن، لأن الإصلاح الذي يشكل الشرط الأساس لمساعدة لبنان غير ممكن مع الأكثرية الراهنة.

  ـ النقطة الثانية تتصلّ بالانتخابات النيابية المبكرة، فشرح جعجع لضيفه أهمية هذه الانتخابات التي تشكّل، بالنسبة إلى «القوات»، المدخل الوحيد لإخراج لبنان من أزمته المالية وتعثُّر الدولة اللبنانية، فمن دون إنتاج سلطة جديدة لا أمل بالإصلاح ولا الإنقاذ.

ـ النقطة الثالثة ترتبط بانفجار المرفأ الذي لا يمكن ان تطوى صفحته بالتمييع ومع مرور الوقت، وانه بعد أكثر من ثمانية أشهر على هذه الجريمة التي دمّرت نصف العاصمة وذهب ضحيتها أكثر من 200 شخص وستة آلاف جريح لم تتوصل التحقيقات إلى أي نتيجة عملية بعد، ولن تصل إلى نتيجة مع التركيبة السلطوية القائمة. وتمنى جعجع على هيل ان تدعم واشنطن طلب «القوات» لدى الأمم المتحدة في تشكيل لجنة تقصي حقائق دولية لكشف ملابسات هذا الانفجار.

ـ النقطة الرابعة تتعلّق بترسيم الحدود ووقوف «القوات» خلف موقف اللجنة الفنية التقنية الرسمية في المؤسسة العسكرية، والسلطات اللبنانية.

ـ النقطة الخامسة تمنى فيها جعجع على ضيوفه مواصلة واشنطن دعمها ومساعدتها للجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي نظراً لدورهما في الحفاظ على الأمن والاستقرار، ولأنهما يشكلان العمود الفقري الأخير للاستقرار في ظل الانهيار المالي الكارثي.