حاله من السعاده انتشرت بأرجاء قرية منشأة السادات التابعه لمركز  الشهداء بمحافظة المنوفية عقب اختيار السيده روحيه حبيب ٧٠ سنه وفوزها بلقب الام المثاليه الاولى على مستوى الجمهوريه كأم  لابن من ذوى الهمم 

 

وقالت السيده روحيه لموقع  «لبنان الحديد » :احمد الله على هذا التكريم والذى ادخل السعاده والسرور على قلبى حيث افنيت حياتى كلها من أجل خدمة ابنائى الثلاثه من ذوى الهمم والذين تختلف اعمارهم السنيه وهم سامى واحمد وعلى عبد الكريم رضوان  فكنت لهم بمثابة الاب والام فى ان واحد 

 

وتابعت الام المثاليه : رضيت بماكتبه الله لى لاصبح مسؤله عن تربية ابنائى الثلاثه وهم من ذوى الهمم وكان الصبر مجدافى فى رحله طويله من الكفاح للحفاظ على ابنائى وحسن رعايتهم رغم ظروفى الاقتصاديه الصعبه الا انى لم امد يدى لاحد

 

واضافت الحاجه " روحيه» : الحمد لله حريصه على علاقتى بالله باداء الصلوات فى اوقاتها ودائمة الحرص على ذكر الله ولم ابخل على ابنائى الثلاثه بالحب والحنان اللازم لاحتوائهم ودائما اتابعهم باستمرار حفاظا عليهم فهم لايدركون مابهم واحمد الله ان عوضنى بابنى المهندس محمد الابن الرابع والذى اكمل تعليمه ويساعدنى فى مهام تربية اشقاءه  

 

وتعيش السيده روحية محروس حبيب، والتى تبلغ من العمر 70 عاما في منزل متواضع جدا من الطوب اللبن علي أرض إيجار، والذي أثرت فيه دورة مياه مسجد القرية الواقعة بمنتصف منزلها  في تهدم منزلها أكثر من مرة طوال الثلاثين عاما الماضية، بقرية منشأة السادات التابعة لمركز الشهداء بمحافظة المنوفية.  

 

من جهة اخرى وجهت  نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي مديرية التضامن الاجتماعي بالمنوفية ببحث حالة السيدة روحيه والتى  أفنت حياتها من أجل خدمة 3 من أبنائها من ذوي الإعاقة أكبرهم 40 عامًا وأصغرهم 27 عامًا.وتبين أن السيدة روحية محروس تقيم مع أبنائها الثلاثة في منزل من الطوب اللبن؛ حيث وجهت الوزيرة بدراسة حالة المنزل، بالإضافة إلى التنسيق مع مؤسسة "صناع الحياة" لرفع كفاءة المسكن.

وصرفت مديرية التضامن الاجتماعي بالمنوفية مساعدات مالية للسيدة وأبنائها، بالإضافة إلى بحث تنفيذ مشروع للأسرة لمساعدتهم على مواجهة متطلبات المعيشة.