أبرق النائب المستقيل مروان حماده الى السفير السعودي ​وليد البخاري​، منددا بالإعتداءات الحوثية على ​السعودية​.

وجاء في البرقية: "إن الإعتداءات شبه اليومية على ​المملكة العربية السعودية​ وسيادتها التي تشنّها الميليشيات الحوثية، وهي ليست سوى ذراع من أذرع ​إيران​ في المنطقة، باتت تشكّل تحديا كبيرا يطال كل العرب، ويستفزّ وجدان كل واحد منّا ويجعل إصطفافنا الى جانب المملكة أشدّ وأكثر تجذرا وعمقا".

وتابع :"في الوقت الذي تجهد السعودية لجلب ​السلام​ وإطفاء ​الحرائق​ في المناطق المشتعلة، وخصوصا في ​اليمن​، لا تكلّ إيران في مسعاها الى نشر الدمار والحروب وتعميم نهجها الخبيث في تقويض ​الدولة​ الوطنية، على سبيل المثال صاروخيا في ​العراق​ وسياسيا وكلاميا في ​لبنان​".

واضاف :"إن اللبنانيين، ومعهم العرب أجمعين، سيستمرون في إعلاء الصوت منددين أشد التنديد بممارسات إيران ودأبها في نسف كل المواثيق والعهود والتعدّي على السيادة العربية وإزهاقها أرواح الأبرياء والاطفال في اليمن، وتحريك أذرعتها الإقليمية خبثا وزعزعة لإستقرار العرب، حمى الله المملكة والأمة العربية جمعاء من كل من يضمر الشرّ والقتل والدمار".