أعلنت السلطات الإسرائيلية، إن "حادث التسرب النفطي أمام شواطئها مرتبط بإيران"، واصفة إياه بـ"الحادث الإرهابي".

 

وقالت وزيرة حماية البيئة الإسرائيلية جيلا جملئيل، إن "إيران وراء حادث التسرب النفطي الذي وقع مؤخرا قبالة شواطئ إسرائيل وتسبب في أضرار بيئية، ويتم التعامل مع الحادث باعتباره عملا إرهابيا".

   

وأضافت: "إيران تمارس الإرهاب، ليس فقط من خلال السلاح النووي ومحاولة التموضع على حدودنا، إنما أيضا الإرهاب من خلال الإضرار بالبيئة".

 

وركز التحقيق الإسرائيلي على سفينة مجهولة مرت على بعد نحو 50 كيلومترا من الساحل في 11 شباط الماضي، باعتبارها المصدر المحتمل لما تصفه جماعات المحافظة على البيئة بأنه "كارثة بيئية قد يستغرق محو آثارها أعواما".