رأى رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع أن "السؤال الأساسي مما نمر به اليوم للمسؤولين" وأعني تحديداً رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب والأكثرية النيابية، هل هم لا يرون ولا يشعرون بكل ما يحصل على الأرض؟"، مضيفاً "بعد كل ما حدث من أمور سيئة في البلد ألم يشعر المسؤولون الحاليون بضرورة الاستقالة؟ "بطل في حدا في بعروقو دم بهالمسؤولين"؟.

 

وفي حديث إذاعيّ، قال جعجع: "كيف يقبل المسؤولون بالبقاء في موقع المسؤولية في ظل كل الاحداث والمشكلات التي تحصل حالياً؟ هذا ما يمكن حدوثه مع المجموعة الحاكمة الان، وانا لست في صدد "التنظير" بل اتكلم بعد أربع سنوات ونصف".

   

واعتبر جعجع أن "الطريق الأقرب والاقصر للخروج من الأزمة هي الانتخابات النيابية المُبكرة، الى جانب حل التدويل. لذا أدعو باقي النواب الى الاستقالة من المجلس النيابي وللذهاب الى انتخابات نيابية مبكرة، ومع الانتخابات ستتغير الاكثرية النيابية وسنذهب الى انتخاب رئيس جديد وحكومة جديدة".

 

وتابع: "الحل إمّا باستقالة الاكثرية النيابية واستقالة رئيس الجمهورية، او استقالة اكبر عدد من النواب والذهاب الى انتخابات مبكرة".

 

وأردف: "التحركات الشعبية مساء الثلاثاء هي عفوية وفورة غضب طبيعية بسبب ما وصلت اليه الاوضاع".

 

ولفت جعجع إلى أن "هناك قواتيين من بين الذين احتجوا في الطرقات، فهم جزء من المجتمع الذي يعاني، ولكن الاتهامات القائلة بأن القوات اللبنانية وراء تحريك الشارع لا تمت للحقيقة بصلة".