غالباً ما تكون فترة ما قبل الزفاف عاصفة بالمشاكل، فخلالها يتعرض الخاطوبون للكثير من الضغوط النفسية والمالية والاجتماعية، ما يجعل التوتر الشعور السائد لهذه المرحلة، لذا تظهر المشاكل، وقد تتفاقم نتيجة للتوتر السائد.

  تحتاج فترة التخطيط للزفاف إلى هدوء الطرفين والتحلي بالصبر، والاستعداد لمواجهة المشاكل المحتملة بحكمة، وفي ما يلي 3 مشاكل شائعة يواجهها الخاطبون عند التخطيط للزفاف.  

1- ميزانية الزفاف

المشاكل المالية هي الأكثر شيوعاً بين الخاطبين، خاصة عند التخطيط لحدث كبير مثل حفل الزفاف حين تحديد الميزانية، أو خروج أحد الطرفين عن الالتزام بالميزانية نتيجة ظهور بنود غير متوقعة وغير متفق عليها.   ويمكن تفادي الخلافات إزاء الميزانية عبر الاتفاق المشترك على بنود تفصيلية وواضحة لميزانية الحفل، مع وضع هامش يمكن الاعتماد عليه في حال ظهور بنود غير متوقعة، على أن يلتزم الطرفان بالاتفاق النهائي على الميزانية.  

2- مكان إقامة حفل الزفاف

كل شخص يحلم بإقامة حفل زفافه في مكان ما، قد يكون أحدكما يفضل إقامة الحفل في مكان تاريخي، فيما يحلم الآخر بإقامة حفل زفافه على الشاطئ، وهنا تبدأ المشكلة.   وعلى الرغم من صعوبة الوصول لحل وسط في ما يخص مكان إقامة حفل الزفاف، يمكن العودة إلى عوامل حيادية لاتخاذ القرار، مثل سعة المكان، وعدد المدعوين، وميزانية الحفل، وحالة الطقس، ويُختار المكان الأمثل لظروفكما.  

3- قائمة المدعوين

غالباً ما يكون عدد المدعوين مشكلة تواجه العروسين، فالبعض يفضل إقامة حفل صغير وحميمي يقتصر على المقربين، بينما يرغب الآخر في إقامة حفل ضخم، وفي هذه الحالة فإن المتحكم الرئيس هي الميزانية، بالإضافة إلى اختيار مكان إقامة الحفل، فإذا كان المكان صغيراً أو الميزانية محدودة، فلا اختيار أمامكما سوى اختصار قائمة المدعوين لتقتصر على المقربين. أيضاً قد تشتعل المشاكل بسبب بعض المدعوين غير المرغوب فيهم، مثل أحد الشركاء السابقين، وفي هذه الحالة يجب الاتفاق بهدوء، وتقدم بعض التنازلات حتى لا يشعر أحدكما بالحزن أو الغضب في هذا اليوم المهم.