أسفت جمعية إنماء طرابلس والميناء في بيان، "لما جرى في الآونة الأخيرة لجهة التمييز في إعطاء اللقاح، وتفضيل نواب على أطباء وكبار سن"، داعية إلى "عدم تسييس هذا الموضوع، وعدم تجاوز أصول التعاطي مع الناس والتشدد في وضع حد لكل التجاوزات".وطالبت ب"العمل بمناقبية وعدم الاستخفاف بصحة الناس".

 

من جهة أخرى، دعت الجمعية "وزارة الصحة العامة، واللجنة الوطنية إلى "ضرورة السماح للشركات الخاصة، باستيراد اللقاحات للاسراع في انهاء هذه المسألة الصحية، والوصول إلى المناعة المجتمعية، ضد هذا الوباء، لأن كمية اللقاحات الموجودة لا تكفي، وهي اقل من عدد الاشخاص المسجلين على المنصة، ولان الدولة غير قادرة على تأمين كمية اللقاح المطلوب لتغطية نسبة سكان لبنان"، مشيرة إلى أنه "من أجل الوصول إلى مناعة القطيع في اقرب وقت ممكن يجب أن تكون هناك سرعة في تأمين هذه اللقاحات".