اعتبرت مفوضية الإعلام في الحزب التقدمي الإشتراكي في بيان أنه "مع استمرار الاعتداءات الآثمة على المملكة العربية السعودية، يجدد الحزب التقدمي الاشتراكي إدانته لهذه الهجمات التي تتعرض لاستقرار السعودية ولأمن شعبها، وبما يشكله ذلك من تهديد للأمن العربي بكامله".

 

واستغرب الحزب "التوقيت الذي تأتي فيه هذه الهجمات الجديدة على المملكة، كأن هناك من لا يريد لمسارات الحلول أن تسلك طريقها، أو هناك من يستغل المفاوضات والحوارات المتوقعة لاستهداف دور المملكة وأمنها، وبالتالي محاولة ضرب الدور السعودي المحوري".

   

وأكد "تضامنه التام مع السعودية شعبا وقيادة ودورا في سبيل تحقيق التكامل العربي المطلوب، في مواجهة التحديات التي تتهدد المنطقة العربية برمتها".