نفذت مجموعة من الصيادلة تجمعاً لاضاءة الشموع على راحة نفس زملائهم الذين استشهدوا أثناء تأديتهم واجبهم الانساني في صيدلياتهم، وليد الولو، مصطفى بدر الدين وميراي الحلو ولاعلاء الصوت لنيل اللقاح على وجه السرعة، وذلك أمام "بيت كلّ الصيادلة" نقابة صيادلة لبنان، مراعين شروط التباعد الاجتماعي.

 

وألقى رئيس ندوة الصيادلة في حزب الكتائب الصيدلي الدكتور جو سلوم كلمة المجتمعين جاء فيها:

   

"نجتمع اليوم صيادلة لبنان لإضاءة الشموع عن روح زميلة حبيبة لنا هي ميراي حلو، التي استشهدت جراء اصابتها بوباء كورونا، وهي تؤدي واجبها الانساني، في صيدليتها، وسبقها زملاء صيادلة كثر، ومئات الصيادلة في المستشفيات الآن بحال الخطر.

 

اليوم اجتمعنا لنناشد ضمائر المسؤولين ونحملهم المسؤولية المعنوية والجزائية عن روح أي شهيد في مجال الصيدلة جراء التآمر والتباطؤ دون مبرر في اعطاء كافة الصيادلة في كل المناطق اللقاح بالسرعة القصوى. ان الصيادلة هم ايضا الأكثر تعرضاً في الجسم الطبي لعدوى الوباء بسبب الاحتكاك المباشر مع المريض خلال النهار والليل، دون امكانية الوقاية بشكل كامل في حال كان المريض مصاباً.

 

اننا أيضاً نتعرض للخطر بسبب الضائقة الاقتصادية الناتجة عن ضرب الدولة لهذا القطاع والسياسة الدوائية الخاطئة.

 

نتوجه بنداء اليوم وبرسالة الى المسؤولين بالصوت العالي: لقحوا الصيادلة بالسرعة القصوى كخطوة اولى، ولن نقف مكتوفي الايدي امام زملاء لنا استشهدوا الواحد تلو الآخر للحفاظ على صحة المواطن".