اجرى الرئيس نجيب ميقاتي اتصالا بوزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الاعمال العميد محمد فهمي، شاجبا ما حصل بحق رئيس بلدية طرابلس رياض يمق في مكتب محافظ الشمال رمزي نهرا امس.

 

ودعا وزير الداخلية "الى فتح تحقيق بما جرى، واتخاذ الاجراءات المناسبة للحفاظ على الاصول والاعراف وموقع رئيس بلدية طرابلس، خصوصا ان رئيس البلدية منتخب من الشعب ويجب ان يتم التعامل معه على هذا الاساس".

   

وشدد على "ضرورة ان تأخذ العدالة مجراها في ملف احراق مبنى بلدية طرابلس والمحكمة الشرعية"، ودعا الى "التعمق بالتحقيقات لتحديد المسؤوليات والاسراع في اصدار الاحكام والاعلان عن الجهات التي حرضت ومولت ووقفت وراء ما حصل".

 

وكان الرئيس ميقاتي تابع من مكتبه في طرابلس سير الاعمال في مراكز "العزم للرعاية الصحية والاجتماعية"، واعطى توجيهاته ببذل كل الجهود لتلبية مطالب المواطنين والوقوف الى جانبهم.

 

واستقبل ميقاتي النائب علي درويش مع وفد من منطقة جبل محسن، ورئيس الرابطة الثقافية رامز الفري، وعرض الاوضاع النقابية والعمالية مع نائب رئيس اتحاد عمال الشمال النقيب شادي السيد.

 

كما استقبل اعضاء من مجلس بلدية طرابلس ومخاتير وهيئات اهلية واجتماعية، واستمع من المواطنين الى معاناتهم مع التقنين القاسي في التيار الكهربائي. واجرى سلسلة اتصالات مع المعنيين بهذا الخصوص وشدد على "ضرورة انصاف طرابلس في التغذية الكهربائية واعتماد العدالة فيها".