أعلن مسؤول طوارئ أن رجال الإطفاء بالقرب من مدينة سان أنطونيو في تكساس الأميركية اضطروا بسبب تجمد صنابير المياه إلى نقل المياه بالشاحنات أمس الخميس لمواجهة حريق دمر مبنى سكنياً.

 

وأوضح جيري بياليك، رئيس قسم الإطفاء التطوعي في بيكسار بولفيردي، أن الحريق اندلع بين أرضيات مبنى سكني قبالة "TPC Parkway" خارج المدينة.

   

وأكد بياليك على عدم إصابة أي شخص، فيما قال متحدث باسم الصليب الأحمر إن 32 وحدة سكنية تضررت، ونزح 87 شخصا، فيما تسعى طواقم الصليب لمساعدتهم في العثور على مأوى وإيصال الإمدادات.

 

وعند وصول الطواقم كانت صنابير الإطفاء أمام المبنى ومن حوله غير صالحة للاستعمال، بسبب الطقس البارد المتجمد والشتاء القاسي في سان أنطونيو وبقية انحاء تكساس.

 

وقال بياليك: "مشكلتنا هي أننا نتقدم قليلا ثم تنفد المياه"، مشيرا إلى أن شاحنات المياه تم إرسالها من جميع أنحاء المنطقة للمساعدة، والشاحنات تحمل ما بين 2000 و3000 غالون من المياه، لكنها تنفد في غضون بضع دقائق.

 

وأظهر مقطع فيديو من مكان الحادث رجال الإطفاء يستخدمون عربات لرش النيران من أعلى، فيما انهارت أجزاء مما بدا أنه سقف وأجزاء أخرى.

 

وتوقع رئيس الإطفاء أن تكون أطقم العمل في مكان الحادث طوال الليل. كما طُلب من سكان المباني المجاورة المغادرة كإجراء احترازي.

 

وضربت عواصف ثلجية غير عادية مصحوبة ببرد قارس أجزاء كبيرة من جنوب الولايات المتحدة، مما أدى إلى انقطاع الكهرباء في تكساس وإلغاء الرحلات الجوية وأثار فوضى مرورية.

 

وأعلن مسؤولون في ولاية تكساس أن 21 شخصا لقوا حتفهم جراء درجات الحرارة المنخفضة التي تسببت بانقطاع التيار الكهربائي عن أكثر من 4 ملايين شخص في الولاية.