أشارت الهيئة السياسية في "التيار الوطني الحر" إلى أنها "تنظر بقلق لزيادة أعداد المصابين بفيروس كورونا والوفيات الناتجة عنه في ضوء محدودية الإمكانات سواء لدى الدولة أو لدى القطاع الخاص"، لافتة إلى أن المطلوب اليوم وقفة تضامن وطني مع المصابين وإتخاذ إجراءات، أبرزها:

 

- تعزيز قدرة المستشفيات لتأمين المزيد من الأسرّة المخصصة لمرضى كورونا والمعدات والمستلزمات الطبية اللازمة ولا بد من مشاركة للمنتشرين اللبنانيين في العالم ليساهموا في هذه العملية.

  - حثّ الحكومة على فتح الباب أمام استيراد كل اللقاحات المرّخص لها.

 

وحذّرت الهيئة السياسية في "التيار"، خلال إجتماعها الدوري إلكترونيًا برئاسة النائب جبران باسيل، خصصّ لتداعيات أزمة كورونا، من مخالفة قانون مزاولة مهنة الصيدلة، عبر إخفاء كميات وأنواع من الدواء، بهدف الإستغلال في ظل إحتمال إرتفاع الأسعار، مما يشكل خطراً على حياة المواطنين، و يزيد من معاناتهم.

 

وطالب التيار وزارة الصحة العامة والقضاء المختص بفضح وملاحقة المرتكبين.

 

كما دعا وزارة الصحة العامة ولجنة كورونا لإتخاذ القرار بمنع السفر الى لبنان من الدول التي يظهر فيها ما بات يُعرف بالسلالات المتحوّرة لكورونا.

 

واعتبرت الهيئة السياسية أن ملف أزمة كورونا يجب أن يكون حافزاً لتسريع تشكيل الحكومة كما أنه يجب أن يحفز حكومة تصريف الأعمال للقيام بواجباتها خصوصًا الوزراء الذين يفسّرون الإستقالة على أنها تنصّل من المسؤولية فينكفئون عن العمل.

 

وقالت ان "الدستور يحمّل حكومة تصريف الأعمال مسؤولية التقاعس الذي يؤدي في هذه الظروف الصعبة صحياً وماليًا الى إلحاق الضرر لا بل الخطر بالمواطنين مما يرتّب على الوزير المتقاعس مسؤولية قانونية وأخلاقية تجاه المواطنين".