في وقت يعارض فيه كثيرون ارتداء كمامة على الرغم من تفشي فيروس كورونا، يعمد كثيرون إلى "المبالغة" في إجراءات الوقاية فيضعون كمامتيْن فوق بعضهما البعض. ومؤخراً، لفت الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن الأنظار بارتدائه كمامتيْن، فهل تُعتبر هذه الخطوة أكثر فعالية بالمقارنة مع وضع كمامة واحدة؟ إليكم ما يقوله الخبراء.

تشير دراسة شاركتها مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) إلى أنّ الكمامة تساهم في خفض انتشار فيروس كورونا بشكل كبير، وبالتالي دخول المصابين إلى المستشفيات ووفاتهم نتيجة العدوى.

وفي حديث مع موقع "Prevention"، أوضح خبير الأمراض المعدية الدكتور أميش أدالجا، أنّ "هدف الكمامة يرمي إلى إقامة حاجز". وأضاف: "إذا كنت تستخدم أحد أنواع الكمامات الرقيقة، عندها قد يساعدك وضع كمامتيْن"، متابعاً: "وهذا أمر لا يحتاج الجميع إلى القيام به".

 

بدورها، شرحت الأستاذ الإكلينيكية المساعدة في جامعة "روتجرز" للتمريض قائلةً: "يضيف وضع كمامتيْن طبقة جديدة من المصفي (filter)، مما يصعّب وصول قطرات الرطوبة المليئة بالفيروس إليك أو الانتقال إلى الآخرين". وفي السياق نفسه، لفتت الخبيرة إلى أنّ وضع كمامتيْن بدلاً من واحدة من شأنه أن يؤمن حماية إضافية للأشخاص المتواجدين في ظروف عالية الخطورة لجهة انتقال الفيروس، مثل المستشفيات أو دور الرعاية.

في المقابل، رأى الخبير في الأمراض المعدية والبروفيسور في كلية الطب في جامعة فاندربيلت، الدكتور ويليام شافنر أنّ هذه الخطوة ليست ضرورية. الخبير الذي أوضح أنّ الدراسات لم تؤكد أنّ وضع كمامتيْن أكثر فاعلية من واحدة، قال: "قد يوفر وضع كمامتيْن حماية إضافية من الجانبيْن- من الخارج والداخل- إلا أنّ أحداً لم يوصِ بذلك رسمياً في الوقت الراهن".

الخطوة آمنة؟ أكّد الدكتور أدالجا أنّ وضع كمامتيْن بدلاً من واحدة غير مؤذٍ "ما دام بإمكانك التنفس بسهولة"، مبيناً أنّ ما من من طريقة "صحيحة" للقيام بذلك وأنّ ما من نوع معيْن من الكمامات أفضل من غيره في حال أراد المستخدم وضع اثنتيْن. وقال: "إحرص على أن تغطي الكمامة الأولى أنفك وفمك جيداً فحسب"، محذراً من أنّ وضع كمامتيْن لا يعني الامتناع عن الالتزام بالتباعد الاجتماعي وغسل اليدين بشكل جيد ومتكرر.