أنا مواطن لبناني، سوف اخبركم قصتي بإيجاز، قصة لتكون عبرة للمستقبل، بعد ان وصلت اوضاعي الاقتصادية والمعيشية الى وضع مذرٍ وكارثي.

اعيش في بلد صغير ولكنه غني بعكس ما يُقال، هو بلد يملك كثيراً من الموارد والفرص الاقتصادية، ولكن تمّ هدر كثير من الفرص مراراً، وما زلنا نتخبط من دون رؤية اقتصادية حقيقية.

 

لقد تعلّقت بزعيمي وتبعته، زعيمي السياسي او الطائفي، والنائب الذي انتخبه مراراً وتكراراً، لم أتركه ابداً وتعلّقت به لأنّه كان يمنحني خدمات، ويسمح لي بارتكاب مخالفات، خصوصاً مخالفات تعطيني افضلية مالية، فأتهرّب من ضرائب للدولة، أو أبني عقاراً مخالفاً، أو أتعدّى على املاك بحرية أو نهرية، او يعفيني من دفع فواتير كهرباء او ماء الخ.... أو يوظف قريبين لي من دون ان يملكوا كفاءات في وظيفة رسمية، او يمنحني زفتاً لطريق بيتي تحديداً، او أستقوي به لأتهرّب من مخالفة سير أو حكم قضائي، ولأتطاول على شرطي سير يقوم بواجبه، او يتنعّم عليّ بمبلغ مالي متواضع وقت الانتخابات.

   

ولم يكن عندي مانع، علماً أنني كنت اعرف انّ الخدمات التي يقدّمها لي يأخذ مقابلها اضعافاً واضعاف من مال الدولة، ولكن ما لم أكن افهمه، انّ مال الدولة هو مالي، هذا المال مخصّص ليؤمّن لي ولأولادي الطبابة، التعليم الرسمي المتطور، شبكة المواصلات الفاعلة، كهرباء دائمة، ضمان شيخوخة، فرص انتاج (فرص عمل)، الخ...

 

كان يعطيني من مالي، هذا المال هو ملكي كمواطن، ولكني سمحت له ان يستعبدني من خلاله، معتقداً أنّه يتكرّم عليّ، في الوقت الذي يستعبدني بمالي وحقوقي.

 

لقد اعطاني الزعيم القليل القليل من المال، فرمى لي الفتات، في حين كان هو يغرف من خيرات الدولة ويأخذ كل شيء، ويصبح من أغنى الاغنياء، من دون ان يتعب ويعمل ويشقى.

 

أما انا فأعمل وأكِدّ، ورغم ذلك أصبحت فقيراً بعد أن تبخّرت ودائعي وتعويضاتي وحقوقي. كل ذلك لأنّ الزعيم كان يعطيني من المال الذي كان من المفروض ان يؤمّن لي ولأولادي حياة كريمة.

 

سوف أعلّم ابني ان لا يفعل كما فعلت، وأن يُفتش في الانتخابات المقبلة على الآدمي الذي لا يشتري موقعه السياسي من خلال تقديم الخدمات التي دمّرتني ودمّرت البلد، الآدمي الذي يخدم المصلحة العليا ويملك رؤية اقتصادية ويبحث عن سبل تعميم الخير على الجميع، لا ان ينحصر في مصالح ضيّقة ويشتري الناس. سأُعلّم إبني أن ينتخب الأوادم ويكون في حزبهم.

 

وعسى في الانتخابات المقبلة ان «نفشّ خلق» فادي عبود، ونطالب بالشفافية المطلقة، وأن لا ننتخب إلاّ من يتعهد بتطبيق الشفافية المطلقة. فالشفافية تسمح لي أن أُراقب مالي وأعرف ما إذا كان يُصرف في مكانه الصحيح. فقد علّمتني التجربة أن لا أقبل بهدر أموالي بعد الآن، لأنّه بكل بساطة «المال السايب يعلّم الناس الحرام»...