في وقت يقول فيه أعضاء في الكونغرس الأميركي، إنهم يريدون أن يكونوا أكثر صرامة بشأن الصين، وأن يدفعوا بحقوق الإنسان إلى صدارة العلاقة، يمكن للرئيس المنتخب جو بايدن أن يفعل الكثير في هذا الملف.

ولفت تقرير لمجلة "فورين بوليسي"، إلى إن إدارة بايدن تحتاج إلى الضغط على الكونغرس إذا أرادت تشريعا صارما للتعامل مع انتهاكات حقوق الإنسان في الصين.

واستعرض التقرير خيارات إدارة بايدن في التعامل مع الصين بين العلاقات التجارية وملف انتهاكات حقوق الإنسان في بكين، فبايدن يملك مجالا واسعا للتحرك في الملف الصيني حتى دون أن يعتمد على الكونغرس، وذلك من خلال توجيه وزارة الأمن الداخلي باتخاذ إجراءات مشددة على الواردات الجديدة من شينجيانغ، إضافة إلى توجه القنصليات بتسريع طلبات الحصول على التأشيرة في هونغ كونغ للاجئين، فضلا عن إبراز دور حقوق الإنسان على هامش دورة الألعاب الأولمبية الشتوية بكين 2022.

 

وتوفي المئات من الإيغور، بينما يحتجز النظام الشيوعي آلاف منهم في معسكرات مخصصة للأقلية المسلمة في منطقة شينجيانغ بأقصى غرب الصين، والذين يقدر عددهم بحوالي 13 مليون شخص (بحسب هيومين رايتس ووتش).

وتنفي الحكومة الصينية الاتهامات مرارا، وتصفها بأنها محاولة لتشويه سمعة البلاد، وقالت إن تلك المعسكرات هي مراكز تعليم وتدريب مهني تأتي في إطار إجراءات مكافحة الإرهاب والقضاء على التشدد.

أعرب العديد من أعضاء الكونغرس عن رعبهم من الاعتقال القسري في الصين ومعسكرات العمل للإيغور والأقليات العرقية الأخرى في شينجيانغ.

كانت حملة المرشح الديمقراطي، قالت في بيان، إن قمع الحكومة الصينية للإيغور والأقليات العرقية الأخرى في شينجيانغ هو "إبادة جماعية"، وإن بايدن "يعارض ذلك بشكل قوي للغاية".