اعتبرت الرئاسة الفرنسية أن "العقوبات الأميركية على الطبقة السياسية اللبنانية، لم تحدث أي تأثير حتى الآن، ولن تساعد في تشكيل حكومة"، وذلك بحسب وكالة "رويترز".

وقالت: " تدهور الوضع المالي يعني أن لبنان سيواجه المزيد من المشاكل مما يجعل التدقيق الحقيقي في المصرف المركزي أكثر حتمية".

 

وأشارت إلى أنه "لم يتم تنفيذ أي إجراءات مطلوبة في خارطة الطريق الفرنسية للبنان، ولم يتم تنفيذ أي شيء في ما يتعلق بمراجعة حسابات مصرف لبنان".

  وأضاف: " لا نستطيع تأكيد زيارة ماكرون إلى بيروت هذا الشهر".