شارك وزير الخارجية والمغتربين شربل وهبه     في الاجتماع  الوزاري في اطار المنتدى الاقليمي الخامس للاتحاد  من اجل المتوسط والذي عقد عبر تقنية الفيديو  والقى الوزير وهبة كلمة  أشار  فيها إلى ان لبنان الذي يمرّ حاليّاً بظروفٍ إقتصاديّة وماليّة وإجتماعيّة صعبة جدّاً يؤكد مرة جديدة التزامه تطوير التعاون في منطقة البحر الابيض المتوسط  لتحقيق السلم والاستقرار  والنمو والازدهار وهو ينظر الى  الاتحاد من اجل المتوسط كرافعة اساسية للشراكة الاورو- متوسطية،  ويدعو  لتفعيل الجهود  المشتركة لاحتواء فيروس كورونا.

كما شكر الوزير وهبه  الامانة العامة للاتحاد لتنظيمها  اجتماعات عدة للمساعدة في اعادة اعمار  المباني السكنية  والتراثية  التي تضررت  جراء انفجار  مرفأ بيروت،  موجها دعوة  لجميع الدول الصديقة  للانخراط اكثر  في عمليات الترميم واعادة الاعمار. وشدد الوزير  وهبه على ضرورة تنفيذ خارطة طريق عمل الاتحاد من اجل المتوسط التي اقرت  عام 2017، مؤكدا  على دور لبنان كمثال للحوار  والعيش المشترك الذي تجلى مؤخرا في مبادرة انشاء  اكاديمية الانسان  للحوار والتلاقي.

 

وتطرق الوزير وهبه  في كلمته الى استضافة لبنان لعدد كبير من النازحين وتحمله كلفة باهظة باتت تتزايد  بفعل ارتفاع  معدلات الفقر والبطالة. وفي هذا السياق، داعيا للتعاون  من اجل ايجاد حلول  جوهرية  ومستدامة لمسائل  النزوح واللجوء  والهجرة غير الشرعية  التي تعاني منها ايضا  دول الاتحاد الاوروبي. ولفت الوزير وهبه  الى ان الاستقرار في المنطقة  ينطلق من التوصل الى تحقيق  سلام عادل وشامل  في الشرق الاوسط  وفقا لقرارات الشرعية الدولية  ذات الصلة والمبادرة العربية  التي اقرت في بيروت  عام 2002 و التي تبقى المرجعية الاساسية لحل النزاع العربي- الاسرائيلي.