طالب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وزير داخلية البلاد جيرالد دارمانين، بمعاقبة ضباط الشرطة الذين اعتدوا بالضرب على رجل أثناء تفتيشه.

وبحسب موقع "Europe 1"، تحدث ماكرون عبر الهاتف ثم وجها لوجه مع الوزير دارمانين، بعد انتشار مقطع فيديو يظهر فيه رجلا، قيل إنه موسيقي، كان أثناء الحادث داخل ستوديو تسجيل، وهو يتعرض للضرب أثناء تفتيشه واعتقاله على يد 3 ضباط شرطة فرنسيين.

وأفاد أحد المقربين من الرئيس الفرنسي بأنه صدم حين شاهد الفيديو، وكان غاضبا جدا، ودعا وزير الداخلية لتنفيذ "عقوبات واضحة للغاية" بحق عناصر الشرطة المعتدين.  

ويظهر الفيديو 3 ضباط شرطة يوجهون لكمات وركلات متعددة لرجل، يبدو أنه من ذوي البشرة السوداء، وهو منتج موسيقى ومدير شركة إنتاج، وصل لتوه إلى الأستوديو الخاص به في الدائرة 17 من باريس، بحسب موقع "20 minutes".

وبعد عدة دقائق من العنف، تم إخراج الرجل إلى الشارع، وانتهى الأمر بإلقاء الشرطة عبوة غاز مسيل للدموع داخل المبنى الذي كان فيه 10 أشخاص.

وبعد ساعات قليلة، تم إيقاف عناصر الشرطة الثلاثة وعميد واثنين من حفظة السلام ينتمون إلى لواء الاتصال الإقليمي (BTC) في مركز شرطة الدائرة 17 "كإجراء احترازي" من قبل المدير العام لقوة الشرطة الوطنية، بناء على طلب ديدييه لالمان، مدير شرطة باريس.