علق وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، اليوم السبت، على لقائه بولي عهد أبو ظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وأعرب بومبيو عبر حسابه على موقع "تويتر" عن "سعادته بلقاء ولي عهد أبوظبي مرة أخرى ومناقشة معه تنفيذ الاتفاق الإبراهيي (السلام مع إسرائيل)، والجهود المبذولة لمواجهة إيران".

 

 

وتابع في تغريدته: "تنمو العلاقة بين الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة من حيث العمق والنطاق وستجلب المزيد من الاستقرار إلى المنطقة".   وبحسب وكالة الأنباء الإماراتية (وام)، اليوم السبت، بحث وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد الجهود والتحركات الهادفة إلى تسوية أزمات المنطقة واحتواء التوترات فيها، إضافة إلى مخاطر التطرف والإرهاب وخطابات الكراهية والتحريض، وضرورة التحرك الدولي الفاعل في مواجهتها.

 

وتطرقا في هذا السياق إلى معاهدة السلام التي وقعتها دولة الإمارات وإسرائيل، وأهميتها في بدء مرحلة جديدة للعلاقات والتعاون بين الدول في منطقة الشرق الأوسط إضافة إلى البناء عليها لترسيخ الأمن والسلام والاستقرار وتحقيق الازدهار لشعوب المنطقة. وتشمل جولة بومبيو، فرنسا وتركيا وجورجيا وإسرائيل وقطر والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

وكانت الإمارات العربية المتحدة والبحرين قد وقعتا على اتفاق سلام مع إسرائيل، في الخامس عشر من أيلول الماضي، برعاية أميركية.